عروض المركبات التجارية HD65
CAB

مصادر: حراك قد يفضي لـ نتائج مهمة في الأزمة الخليجية

2 ديسمبر 2020
مصادر: حراك قد يفضي لـ نتائج مهمة في الأزمة الخليجية

وطنا اليوم:نقل موقع قناة “الجزيرة” القطرية، الأربعاء، عن مصادر خليجية إن الساعات القادمة قد تشهد انفراجة في الأزمة الخليجية.
ومنذ 5 يونيو/ حزيران 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارًا بريًا وجويًا وبحريًا على قطر؛ بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها بإيران، فيما تنفي الدوحة اتهامها بالإرهاب، وتعتبره “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.
وتحدثت المصادر عن “وجود حراك نشط ومباحثات تجري في هذه الأثناء، قد تفضي إلى نتائج مهمة.”
وبحث أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، مع جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في وقت سابق الأربعاء، القضايا الإقليمية والدولية، لا سيما تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، بحسب بيان قطري.
ولم يذكر البيان تفاصيل أكثر بشأن زيارة كوشنر، غير أن وسائل إعلام أمريكية قالت إن زيارة صهر ومستشار ترامب لقطر تستهدف “تأمين مزيد من الاتفاقات الدبلوماسية في الشرق الأوسط قبل مغادرة البيت الأبيض في يناير/ كانون الثاني المقبل”.
وفي العشرين من ذلك الشهر، يتسلم الديمقراطي جو بايدن مهام الرئاسية الأمريكية رسميا، بعد أن فاز في انتخابات 3 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على حساب ترامب، الحليف الوثيق للرياض.
ومن المقرر أن يتوجه كوشنر أيضا إلى السعودية، إذ نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين وخليجيين (لم تسمّهم) قولهم إن “كوشنر سيلتقي ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في مدينة نيوم (شمالي المملكة)”.
ورجح المسؤولون أن تبحث لقاءات كوشنر في قطر والسعودية عدة قضايا، أبرزها الأزمة الخليجية، وتطبيع العلاقات مع إسرائيل، إضافة إلى النفوذ الإيراني في المنطقة.
فيما قالت مصادر دبلوماسية خليجية، في تصريح مقتضب للأناضول، إنه لا توجد حاليا تسريبات جديدة فيما يخص المصالحة الخليجية.
وأكدت الدوحة، في مناسبات عديدة، على ضرورة حل الأزمة الخليجية بالحوار من دون أي شروط مسبقة، وهو ما تبذل الكويت، ومعها سلطنة عُمان، جهود وساطة لإتمامه.
وفي منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، وقعت الإمارات والبحرين، حليفتا السعودية، اتفاقيتين مع إسرائيل لتطبيع العلاقات، في خطوة خليجية غير مسبوقة، برعاية أمريكية.
(الأناضول)

Ionic

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.