عروض المركبات التجارية HD65
CAB

كتبت ساره المدني: عاصفة عام 2020

1 ديسمبر 2020
كتبت ساره المدني: عاصفة عام 2020

كتبت الطالبه ساره طلال المدني /المدارس الاردنيه الدوليه

سأروي لكم قصتي لقد ولدت بتاريخ 1/1/2020 في تمام الساعة 12 و دقيقه بعد منتصف الليل و كان الناس من حولي في كل دول العالم فرحين بولادتي يهنئون بعضهم البعض بولادتي و يتبادلون الامنيات السعيدة الراغبين بتحقيقها و لقد كنت فرحة بفرحهم .

و ها قد بدا الشهر الأول من ميلادي و قد و جدت البشر يتجادلون و يتقاتلون و يكذبون فحزنت جدا و اصبت بمرض نادر لقلة مناعتي من شده الحزن و هذا المرض يسمى (كورونا ) و هذا المرض هو وباء بدا لدى صديقتي الصين و انتشر و أصاب جميع أصدقائي الدول .

في الشهر الثاني زاد مرضي و طلبت من أصدقائي ان يقوموا بإجراءات السلامة من هذا المرض و لم يصغوا الي و انتشر بكثرة و أصاب البشر منهم من مات و منهم من تعافى.

و في الشهر الثالث من ميلادي أصبحت صحتي تتدهور سريعا” و تهدد حياه الناس و حياتي بالخطر وبدأت اعداد الوفيات تزيد و تزيد و اصبح لا بد من الحظر و اغلاق الدول حتى نحارب هذا المرض و اتعافى و قد حاول الأطباء مساعدتي بالأدوية الموجودة ليه و لكن دون أي فائدة و أغلقت المساجد و الكنائس.

ها قد بدأت اكبر و اصبح عمري أربعة شهور و مازالت صحتي تسوء و قد حاول الأطباء في كل مكان بمساعدتي و لكن لم يجدوا أي علاج ينقذني.

وعندما اصبح عمري خمسة شهور بدأت حالتي تسوء فقد زاد عدد الأموات و فقد الأبناء اباءهم و فقد الإباء ابناءهم و اصبح المرضي يموتون دون مشاهدة احباءهم او حتى و داعهم لان هذا المرض معدي و ينتقل بسرعه بين البشر و أصبحت الناس تخفي وجوهها وراء الكمامات و تخفي ايديها بالقفازات .

بدا الخوف في قلبي كلما كبرت اكثر و اقتربت من نهايتي بان اموت بهذا الوباء فاصبح عمري خمسة اشهر و مازال اصدقائي يعانون من هذا المرض اللعين المدعو كورونا .

و بدأت الأيام تمر يوما بعد يوم و البشر يعانون من المرض و فقدان الأحباء و و مر الشهر السادس من عمري و السابع و الثامن و انا أعيش على أجهزة التنفس و و كنت بحاجة الى معجزة من الله و دعائي ان اتحسن انا و أصدقائي و ان يختفي المرض و احضن احبابي .

هناك امل، هذا ما اخبرني به الطبيب بانهم يصنعون اللقاح لإنقاذي و انقاذ البشر ،يا الله اشكرك فقد بدأت تستجيب لدعائي .

مر الشهر التاسع و العاشر و الحادي عشر من عمري و المرض مازال ينتشر بكثرة بين الناس و صحتي زادت سوء و قد شارفت نهايتي و اثناء وجودي في المستشفى انتظر موتي زارني اقاربي من خلف الزجاج خوفا من العدوى و كانوا ثلاثة اشخاص رجل و امرأة و طفل .

نظر الي الرجل و سألني: لماذا يا عام 2020 فعلت هذا بنا ؟ فقد تركت عملي بسبب الكورونا و اصبح المال قليل و فقدت صديقي و ووالدي و لقد جعلتني حزينا أيها العام و حرمنا من المساجد و العبادة .

لم اجب الرجل و نظرت الى المرأة و سالتها و انت ماذا تريدين مني فبكت المرأة و قالت لي :كنت انتظر زفافي و لكنك أيها العام حرمتني منه فقد أغلقت القاعات و الافراح بسببك أيها العام ارحل ارجوك يكفي.

صرخ الطفل و قال : لماذا فعلت بنا هذا أيها العام فقد استقبلناك بفرح و لكنك أغلقت مدرستي و حرمتني من رؤيه أصدقائي و اصبح الحاسوب صديقي و حرمتني من اللعب و الخروج من المنزل و حرمتني من عيد ميلادي و دعوة احبابي لماذا يا أيها العام احزنتنا؟

فأجبتهم و انا في نهاية ايامي: انني لست السبب و انني عام ككل الأعوام و لكنكم انتم السبب في ما حصل لكم فقد كرهتم بعضكم البعض و قتلتم بعضكم البعض و سرقتم و غضب الله منكم و اصابكم الوباء و لم تلتزموا بالكمامة و التباعد و لم تصدقوا بوجود المرض فزاد الأموات و المرضى فما ذنبي انا ارجعوا الى الله احبوا بعضم البعض فانا سأذهب و ارحل و يأتي عام اخر لا نعلم ما فيه .

فخرجوا من عندي و قد بلغت اثنا عشر شهرا” و انا مستلقي على سريري اودع العالم الجميل الذي أصيب بالوباء و أقول لكم حافظوا على سلامتكم و الى اللقاء .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.