CAB

فوكس نيوز تهاجم بيلا حديد لارتدائها زيا تراثيا فلسطينيا

17 يناير 2022
فوكس نيوز تهاجم بيلا حديد لارتدائها زيا تراثيا فلسطينيا

وطنا اليوم:تواجه عارضة الأزياء الأمريكية الفلسطينية الأصل بيلا حديد، موجة اتهامات وتحريض، تقودها وسائل الإعلام اليمينية في الولايات المتحدة، وذلك على خلفية مشاركتها في فعاليات داعمة للشعب الفلسطيني، وارتدائها ثياباً تراثية فلسطينية.
واتهمت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، حديد، بأنها تبث رسائل سياسية خفية داعمة للشعب الفلسطيني عبر ما ترتديه من ثياب وحلي فلسطينية ومشاركتها في فعاليات داعمة للشعب الفلسطيني في الولايات المتحدة الأمريكية، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”.
ونشرت الشبكة التي تحظى بمتابعة كبيرة في أوساط اليمين الأمريكي صورة للعارضة حديد وهي ترتدي حلياً تحمل اسم فلسطين.
وتحت عنوان: بيلا حديد ترتدي مجوهرات تحمل اسم فلسطين أثناء تواجدها في المدينة مع الأصدقاء، أشار موقع “فوكس نيوز” في قصة رئيسية نشرها، أن بيلا حديد تعرضت في السابق لانتقادات بسبب آرائها حول الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أنها شوهدت في البلدة وهي ترتدي قلادة تظهر دعمها للشعب الفلسطيني.
واتهم الموقع العارضة حديد بأنها: “خبأت رسالة سياسية خفية في لباسها”.
وقال الموقع إن هذه ليست المرة الأولى التي تعبر فيها حديد عن دعمها للفلسطينيين، فقد شاركت عارضة الأزياء عبر حسابها على انستغرام مجموعة من الصور ومقاطع الفيديو تظهرها وهي تسير في شوارع باي ريدج في بروكلين مع متظاهرين يحملون الأعلام المؤيدة للفلسطينيين في شهر أيار/ مايو الماضي، وكتبت تحتها: “قلبي فرح أن أكون حول هذا العدد الكبير من الفلسطينيين الجميلين، الأذكياء، المحترمين، المحبين، اللطفاء، والكرماء في مكان واحد… أشعر بالراحة! نحن سلالة نادرة!!”.
كما تعرضت حديد مؤخرا لهجوم من داعمين للاحتلال الإسرائيلي بعد نشرها صورا كرتونية تبرز معاناة الفلسطينيين على مدار 73 عاما من الاحتلال الإسرائيلي، وصلت إلى حد وصفها بأنها “معادية للسامية”.
وقالت بيلا حديد، عبر حسابها على “إنستغرام”: “أريد أن أجعل هذا واضحا جدا”