عروض المركبات التجارية HD65
CAB

” القصاص الصحفي ” تضارب كبير في تصريحات اعضاء لجنة الأوبئة تضع المواطن على كف المخاوف والتخيلات

21 نوفمبر 2020
” القصاص الصحفي ” تضارب كبير في تصريحات اعضاء لجنة الأوبئة تضع المواطن على كف المخاوف والتخيلات

لوزان عبيدات .

وطنا اليوم – مازال التضارب مستمر في تصريحات اعضاء وممثلي لجنة الأوبئة منذ اليوم الأول من تأسيسها فعند اجراء اي مقابلة او حديث مع عضو من الاعضاء نجد ان كل تصريح يختلف من تصريح الآخر ، و منهم من يريد تسليط الضوء عليه فيبدأ ببث تصريحات ينظريات غريبه وعجيبة تضع المواطن على كف من التخيلات والمخاوف والفكاهه والضحك الا حدود له ومنهم من يخشى من التصريحات عبر شاشات والمواقع الإعلامية خوفاً من وقوعه تحت المجهر الصحفي الذي يعاقب بالقصاص بناءً على التصريحات وعلاقتها بالواقع ، قيقوم بالدراسة والبحث عن الأسئلة و الاستفسارات تجنباً من عقوبه القصاص الصحفي .

اما القسم الثالث منهم والأخير فهو محايد ومقاطع لجميع الاساليب والفنون الصحفية الاعلامية ، يراقب من بعيد بصمت ويدرس و يناقش بصوت رفيع على طاولة النقاش ولكن تجده الرجل الخفي على وسائل الاعلام ونقاشه واساليبه وحوارة فهو يخاف من اخذ عضويتة وحرمانه من هذا النقاش والتضارب بين التصريحات على الطاولة والتصريحات على وسائل الإعلام .

من الغير معقول ان معظم المواضيع اليوم والنقاشات التي تطرح على طاولة لجنة الأوبئة جميعها بين حظر شامل وغير شامل واغلاق قطاعات وزيادة ساعات الحظر الجزئي او تقليصها ولكن ماذا عن باقي القطاعات المغلقة منذ بدء هذا العام ، هل ستبقة مغلقة !! من الغريب ان قطاع السينما الذي يعتبر من اكثر القطاعات يمكن ان يطبق فيه اجراءات السلامة والصحة العامه مازال مغلق منذ بدء هذا العام .

لاشك بأن اللقاء المصور يبث حالة من الخوف والتوتر لدى الضيف ولكن هذا لا يجعلة ينطق بنظريات والتصريحات غريبة تجعلة حديث الساعه في الأردن ، ولكن هذا لا يعني ان الأختفاء هو الصواب وهو الخط المستقيم الذي سيعفية من التصريحات المتضاربة ومن النظريات الغريبة ، بل بواقع عملة ومكانته عليه ان يبقة متواصلا مع المواطن دون اجتهادات شخصية او اجتهادات لحظية او توجهات اخرى قد تكون من أجل منصب او مكانه اعلى.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.