CAB

السلطات السورية: تأهيل خط الربط لتمرير الكهرباء الأردنية إلى لبنان ينتهي خلال أيام

4 ديسمبر 2021
السلطات السورية: تأهيل خط الربط لتمرير الكهرباء الأردنية إلى لبنان ينتهي خلال أيام

وطنا اليوم – رصد – كشف مدير المؤسسة العامة السورية لنقل وتوزيع الكهرباء فواز الظاهر إن عمليات تأهيل مقطع خط الربط الكهربائي على الأراضي السورية بشأن تزويد لبنان بالكهرباء من الاردن تنتهي خلال الأيام المقبلة من هذا الشهر.

وقال الظاهر لوكالة سبوتنيك الروسية أن عمليات تأهيل مقطع خط الربط الكهربائي على الأراضي السورية تنتهي خلال الأيام المقبلة من هذا الشهر، مشيرا إلى تعرضه لأضرار كبيرة خلال سنوات الحرب العشر الماضية، وأن عمليات الصيانة تتم على مسافة تقدر بـ 87.5 كيلومتر ضمن الأراضي السورية من أصل 157 كيلومتر، وهو ما تقوم به حالياً الورشات السورية.

أوضح الظاهر أن “هناك ربط كهربائي ثماني قبل عام 2011 بين ليبيا ومصر والأردن وسوريا ولبنان وفلسطين والعراق وتركيا، وكان هذا الربط مفعلاً بين ليبيا ومصر والأردن وسوريا ولبنان لكن المجموعات الإرهابية المسلحة قامت بالاعتداء على خط التوتر العالي الذي يربط الشبكة الأردنية مع الشبكة السورية مما أدى إلى خروجه عن الخدمة بشكل كامل”.

وأضاف الظاهر انه “مع حاجة لبنان الشقيق إلى الكهرباء ولكي يتم تمرير الطاقة الكهربائية من الأردن إلى لبنان كان هناك حاجة لذلك من خلال الشبكة السورية حيث لا توجد طريق أخرى، ورغم الظروف الصعبة التي تمر بها سوريا لن نكون حجر عثرة أمام القطر اللبناني الذي هو بحاجة إلى مساعدة، وفي هذا الإطار عقدت اجتماعات عدة في الاردن الشقيق وتم الاتفاق على أن يقوم الجانب الأردني بتزويد الجانب اللبناني بكمية من الكهرباء تعادل وسطياً 225 ميغاواط على مدار الساعة فيما ستحصل سوريا على 8% من كمية الطاقة الممررة إلى لبنان”.

وعن طبيعة أعمال الصيانة التي يقوم بها الجانب السوري، قال الظاهر إن “المطلوب من الجانب السوري هو إصلاح (خط 400) وقد أخذت سوريا على عاتقها أعباء الإصلاح والصيانة والآن تقوم الورشات بإعادة تأهيل هذا الخط الذي يبلغ طوله /157/ كيلومترا منها /87.5/ كيلومتر في الأراضي السورية و/57/ كيلومترا في الأراضي الأردنية، حالياً نقوم بإصلاح الخط الموجود ضمن الأراضي السورية، وهو مدمّر بشكل كامل، فهناك أكثر من /80/ برجا مدمرا، ونأمل أن يتم الانتهاء من إعادة تأهيل هذا الخط بحلول نهاية هذا العام لتبدأ بعد ذلك عملية الربط الكهربائي بين الأردن وسوريا ولبنان بشكل فعلي”.

وتابع الظاهر ان “هذا الربط لن يؤدي إلى زيادة حصة سوريا من الكهرباء الممررة فهي تشكل نسبة 8% فقط وهو ما يعادل 18 ميغاواط وهي كمية لن تساهم في زيادة الكميات وتخفيف ساعات التقنين لكنها تحقق استقرار المنظومة الكهربائية وتمنع حدوث حمايات ترددية، وهي نتيجة جيدة جداً بالإضافة امتصاص حالات الأعطال الطارئة من خلال الربط الشبكي”.