ionic
CAB

الشعب الأردني يستنجد بجابر قائلا : اين انت بعد تسجيل أكثر من 155 ألف اصابة بكورونا منذ بدء الجائحة وعبيدات : الوضع مازال مطمئن

17 نوفمبر 2020
الشعب الأردني يستنجد بجابر قائلا : اين انت بعد تسجيل أكثر من 155 ألف اصابة بكورونا منذ بدء الجائحة وعبيدات : الوضع مازال مطمئن

لوزان عبيدات .

وطنا اليوم – بعد تخطي الأردن لدول كبرى وعظمة من حيث اعداد الإصابات المسجلة ما زالت الحكومة اليوم متأخرة بوضع القرارات وإقرارها على أرض الواقع ، فمنذ انفجار بؤرة معبر جابر وحتى إنتخابات المجلس النيابي التاسع عشر الأردن لم يرتح يوما من الأعداد المرتفعه سواء كانت للإصابات المسجلة يوميا او لأعداد الوفيات التي لم نعتد عليها من قبل ، فبحرفية وزير الصحة الأسبق الدكتور سعد جابر وحنكته بايصال المعلومة للمواطنين عبر الإيجاز الصحفي الذي كان يعقد بشكل يومي الساعه السادسة وبلغة جسدة التي استطاع الأردنيين قراءتها من دون ان يتكلم وبعباراته الذي كان يرفقها لحديثة ، استنجد  الشعب الأردني اليوم الية قائلا : اين انت يا جابر .

حيث اعتاد ان يقوم بعرض اعداد الإصابات سواء كانت قليلة او كثيرة بلغة جدية و واضحة وبحزن دائم ، لم نكن نرى البسمة على وجهه الا بعد ان اصبح  الأردن يسجل 0 اصابة ، فبغض النظر عن العمل سواء كان تقصير ام لا ولكن  ان اعداد الفحصوصات التي تجرى يوميا مابين 5-11  ألف فحص لم تكن قادرة على كشف الحقيقة المطلقة فهنالك علاقة طردية تقول كلما زادت اعداد الفحوصات زادت نسبة الإصابة ، وهذا يعني ان الأردن مليئة بالفيروس منذ أشهر عديدة ولكن الفحصوصات لم تكن كافية للكشف عن اعداد الإصابات الموجوده داخل المملكة .

فمنذ يومين حل الأردن في المرتبة 19 عالميا بإصابات كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية ، حيث سجل 5877 إصابة جديدة بالفيروس في الفترة من مساء الاحد الى مساء الاثنين ، وكان الأردن البلد العربي الوحيد على قائمة اكثر 20 دولة تسجيلا للإصابات في 24 ساعة ، والدولة الثانية من دول الشرق الأوسط خلف ايران. – ( الدستور )

وبالرغم من ان الأردن اليوم يسجل اعداد اصابات عالية جدا تترواح تقريبا مابين ال 4000-7000 الا قليل مازالت اعداد الفحوصات قليلة ، حيث التفائل الذي ظهر على وجوه الأردنيين منذ أقل من ثلاثة أيام وبعد حظر شامل استمر لغاية 4 أيام ظهرت عدد الإصابات أقل من 3000 وعدد الفحوصات اقل من 10000 وهذا لا يعقل ، حيث خرج وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات قائلا : ان السبب في انخفاض عدد الفحوصات هو الحظر الشامل والذي تمثل في اغلاق مراكز الفحص المنتشرة في جميع مناطق المملكة .

وبالرغم من الإصابات المرتفعه جدا الحكومة لا تتحدث عن الحظر ولا يوجد أي قرار يتعلق بفرض حظر شامل في البلاد وذلك بحسب ما أوضح عبيدات ، ولكن هل سيبقى الأردن لغاية العام المقبل يسجل اعداد إصابات مرتفعه يوميا لغاية انتاج اللقاح ، الا يوجد اي خطة لخفض الإصابات المسجلة يوميا ؟ هل ستبقى الإجابة المعتاده ” انتا شو دخلك ” ؟ ام ستظهر كلمات جديدة تعبر عن الوضع الوبائي الحالي ؟

معظم اللقاءات الحالية تحتوي على العنصر الأساسي من الحديث هو اللقاح ولكن لا يوجد اي من الأسئلة عن الخطة القادمة للتعامل مع هذا الوباء ، هل ستستمر الأردن على هذه النهج حتى انتاج اللقاح بشكل كامل ؟ وهذا يعني ان اعداد الوفيات من الممكن ان تتجاوز ال 3000 ، انتهينا من  كلمة ” هنالك مصفوفة ” وأصبحنا نتكلم عن اللقاحات دون نسج خطة واضحة وصحيحه للحد من هذا الفيروس .

لا أدري ما هو السر في اخفاء علاج الفيروس المتبع في المستشفيات بالرغم من ان التصريح به يفيد الآخرين ، نعم نعلم ان الفيتامينات عنصر اساسي لهزيمة هذا الفيروس ولكن نريد ان نعلم ماهي باقي العناصر ومن ماذا تتكون وماهي سرعة استجابتها ، وخصوصا بأن الحكومة تقول ان الشفافية والمصداقية هي أساس عمل الحكومة منذ بداية هذه الجائحة فأين اين الشفافية في هذه الحالة بالذات ؟

نحن لا نريد ان نتعامل بغموض ولا نريد ان نتعامل بعبارات غير لائقة بالمستوى الوظيفي للوزراء ولا نريد ان نتعامل بمبدأ الإخفاء واغلاقات التلفونات وعدم الرد على المسجات ، نحن نريد ان نمزج الشفافية بالواقع بكل صدق أمانه ولا نريد ان نخترع نظريات لا وجود لها ولا عبارات هدفها الخروج من الحديث دون الرد على السؤال او اعطاء اي معلومة شافية وحقيقة تفيد المواطنين بشكل عام .

أصبحت العبارة المتبعة اليوم ” تعامل مع كل شخص كأنه مريض وأحمي كل من حولك وكأنك مريض ” وذلك بحسب من نشر جابر عبر صفحتة الرسمية عبر موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك وهذا يعني ان الرقابة الذاتيه ولبس الكمامة والتباعد الجسدي هي الخطة الأنجح على الإطلاق في التعامل مع الفيروس ، ليس من الضروري ان تكون هنالك قوانين حاكمة حتى تقوم بالمحافظة على صحتك وصحة من حولك وتذكر دائما انه تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين .

Ionic

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.