اورنج
CAB

الجاسوسة المصرية التي بكت لأجلها “جولدا مائير”

16 أكتوبر 2021
الجاسوسة المصرية التي بكت لأجلها “جولدا مائير”

وطنا اليوم –  في العادة، تأتي المادة على رأس مسببات الخيانة، لكن ماذا عن شابة جميلة من أسرة راقية تخرجت في المدارس الفرنسية وارتادت أعرق الأندية؟.. ما الهدف الذي دفعها للإقدام على أمر كلفها حياتها في النهاية؟

هبة عبد الرحمن سليم، مولدة لأسرة ميسورة الحال، تخرجت في إحدى المدارس الفرنسية، ثم استكملت دراستها بفرنسا كعادة «الهاي لايف» آنذاك، الذين كانوا يستكملون تعليمهم بالخارج.

في هذا الوقت، كانت مصر تعيش مرارة نكسة 67، بينما عاشت «هبة» حياة أوروبية بكل معانيها؛ حيث الخروج والانطلاق والانفتاح، تعرفت على صديقة بولندية يهودية، والتي بدورها عرفتها على مجموعة من الشباب اليهودي، تأثرت بفكر الجانب الآخر، حيث تم غسل مخها بأن إسرائيل دولة صاحبة حق، وأن شعبها ليسوا وحوش، ومن هنا بدأت مسيرة الخيانة.

كانت فرنسا في هذا الوقت مرتعا لعناصر الموساد السرية، حيث سهلوا مهمة «هبة»، واستطاعت من خلال دراستها بالسوربون من مد فترة تواجدها بفرنسا لعامين إضافيين.

وتزامنًا مع ذلك، كانت هبة ملاحقة «عاطفيا» من قبل ضابط بالقوات المسلحة يدعى فاروق الفقي، استغلت حبه الشديد لها حيث وافقت على الارتباط به رغبة في استغلال مكانته لصالح الحصول على معلومات تخص عمله الحساس.

في البداية، استغلت هبة حب الضابط «الولهان» لها واستدرجته في الحصول على معلومات حول مواقع الصواريخ الجديدة التي وصلت لمصر سرا، والتي سيتم استخدامها في حرب أكتوبر التي لم يكن أحد يعلم موعدها، وكانت ترسل تلك المعلومات إلى باريس ومن ثم استطاعت تجنيده ليصير عميلاً غير مباشر للموساد، وللأسف تمكن من تسريب وثائق وخرائط عسكرية بها منصات الصواريخ «سام 6» المضادة للطائرات.

لغز كبير أصبح أمام المخابرات المصرية، ففي الوقت الذي كانت الصفقات العسكرية سرية، كانت مواقع الصواريخ الجديدة تدمر أولاً بأول بواسطة الطيران الإسرائيلي، وحتى قبل أن يجف البناء وكانت المعلومات كلها تشير إلى وجود «عميل عسكري» يقوم بتسريب معلومات إلى إسرائيل.

استطاعت المخابرات قطع الحبل الذي كان يمد تل أبيب بأدق المعلومات، وذلك بالقبض على الفقي، حيث اعترف بكل شيء، وأعدت خطة للإيقاع بهبة وذلك عن طريق خداعها بضرورة الذهاب لوالدها الذي كان يعمل في ليبيا، حيث اصطحبها رجال المخابرات في طائرة وهناك تم الإيقاع بها.

قدم «العاشقان» للمحاكمة، التي حكمت بإعدامها شنقا وإعدام الفقي رميا بالرصاص نظرا لكون مصر كانت في حالة حرب آنذاك. حزنت إسرائيل على موت «عميلتها» التي كانت توصف بكونها فوق العادة، حيث بذلت رئيسة الحكومة الإسرائيلية جولدا مائير قصارى جهودها لمنع تنفيذ الحكم لدرجة أنها أرسلت وزير الخارجية الأمريكي هنري كيسنجر للقاء الرئيس أنور السادات كوسيط لمنع إعدام هبة، إلا أن الأخير أبلغه أن الحكم قد نفذ.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.