امنية
CAB

ليبيا: إنهاء ملف ديون المستشفيات ومراكز التوحد الأردنية قريباً

31 أغسطس 2021
ليبيا: إنهاء ملف ديون المستشفيات ومراكز التوحد الأردنية قريباً

وطنا اليوم – وعد رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبدالحميد الدبيبة بإنهاء ملف الديون المستحقة للمستشفيات الأردنية ومراكز التوحد الخاصة قريباً.
جاء ذلك خلال زيارة الدبيبة، اليوم الإثنين إلى الأكاديمية الأردنية للتوحد، بحضور وزير الصحة الليبي الدكتور علي الزناتي، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الليبي عادل جمعة ورئيس المؤسسة الليبية للاستثمار الدكتور علي محمود.
وأشاد الدبيبة بالخدمات التي تقدمها الاكاديمية لمعالجة الطلبة الليبيين، مؤكدا أن حالات التوحد برزت خلال السنوات العشر الماضية في ليبيا بشكل واضح، وبان العمل حاليا على إنشاء الاكاديمية الليبية للتوحد للاستفادة من التجربة الأردنية في هذا الخصوص، وبأن اتفاقية ستوقع قريبا مع الأكاديمية الاردنية لعمل توأمة بين الأكاديميتين من خلال ادارة وتبادل الخبرات وتأهيل الكوادر الصحية والادارية.
وجال الدبيبة والوفد المرافق داخل مبنى الأكاديمية اطلع خلالها على الخدمات المقدمة للطلبة المبتعثين وخدمات السكن الداخلي, والتقى ببعض ذوي الطلبة واستمع إلى تقييمهم ومدى رضاهم عن الخدمات المقدمة في الأكاديمية.
بدوره أوضح رئيس هيئة المديرين للأكاديمية الدكتور جمال الدلاهمة آلية عمل الأكاديمية والخدمات التي تقدمها للطلبة، مقدما شكره لرئيس حكومة الوحدة الوطنية والوفد المرافق على الزيارة، التي تعتبر الأولى التي يجريها مسؤول ليبي رفيع للأكاديمية.
ولفت الدلاهمة إلى أن الأكاديمية قدمت تعاوناً وتسهيلات للطلبة الليبيين خلال السنوات الماضية، وأمِل باستمرار هذا التعاون، مشددا في الوقت ذاته على جاهزيتهم لتبادل الخبرات مع الأكاديمية الليبية في مجال التوحد.
وشملت الزيارة عرض فيديو توعوي لحالات التوحد، وفقرة فنية قدمها الطلبة الليبيون، وقدم الدلاهمة درعا تقديرا من الأكاديمية لرئيس حكومة الوحدة الوطنية.

IMG 20210830 WA0382 - وطنا نيوز
IMG 20210830 WA0385 - وطنا نيوز
IMG 20210830 WA0390 - وطنا نيوز
IMG 20210830 WA0381 - وطنا نيوز
IMG 20210830 WA0386 - وطنا نيوز
IMG 20210830 WA0387 - وطنا نيوز
IMG 20210830 WA0384 - وطنا نيوز

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.