وطنا نيوز -عاطف الطراونة .... قامة وطنية بحجم الوطن
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
عاطف الطراونة .... قامة وطنية بحجم الوطن
التاريخ : 05-12-2017 12:55:10 المشاهدات: 12178

بقلم عون محمد المجالي

عاطف يوسف صالح الطراونة ابن قرية الخالدية في محافظة الكرك جنوب الاردن , لم يكن أحد يتوقع  أن يكون لهذا الفتى الكركي مواليد 1954 في يوم من الايام حلم للوصول الى سدة أهم ركيزة من ركائز الدولة الاردنية  (  البرلمان الاردني )  .

عاطف الطراونة رحلة حياته ِ لم  تكن سهلة وهو ظاهرة سياسية مميزة متععدة الجوانب تميزت  بأنه ُ صنع ذاته ِ ونفسه ِ وطموحه ِ دون الاتكاء على الارث الاجتماعي لعائلته ِ التي خرج منها رجال ٌ وشخصيات ٌ وطنية أمثال حسين باشا الطراونة , فهذا الفتى القروي أبن الخالدية الذي لفحت الشمس وجهه مما زادته سمرة  وزادته طموحا ً وعنفوانا ً للوصول الى الهدف الأعلى الذي كان يتطلع له ُ موقنا ً أنّ لا بد ّ من العلم لتحقيق أهدافه ِ الكبرى التي كان يخطط ويرسم لها منذُ صغره , فهو شخصية عصامية ومستمع جيد ويخطط بذكاء وبسرية كبيرة من أجل تحقيق  هدفه , فبعد أن أنهى دراسته في الخالدية ومؤاب أدرك هذا الفتى بأن أولى خطواته لتحقيق حلمه لا بُد ّ من العلم فشد ّ رحاله ِ الى أثينا لدراسة الهندسة المدنية وبعد تخرجه ِ عمل في السعودية لمدة ثلاث سنوات وعاد للوطن ليعمل مديرا ً لهندسة بلديات معان والزرقاء والبلقاء والعاصمة ثم ّ انتقل للعمل الى القطاع الخاص وترأس  العديد من ادارة الشركات ورغم كل انشغلاته لم تمنعه من حبه وتقربه للناس فتوجه للعمل التطوعي من خلال الجمعيات الخيرية والأندية الشبابية فهو في طبعه يحب عمل الخير والتقرب ومساعدة المحتاجين وبعد أن احاط نفسه بكل هذه  الخبرات بدأ نجمه ُ يصعد ليكون ظاهرة سياسية مميزة على مستوى الوطن فشارك في الانتخابات النيابية وفاز بأحد مقاعد مدينة الكرك .

فمنذ اللحظات الأولى بدأ يخطط ويفكر بالتقرب من الشخصيات المخضرمة في البرلمان الأردني للاستفادة من خبراتهم لوضع هذه ِ الخبرات لاكمال طموحه السياسي للوصول الى سدة رئاسة مجلس النواب فبنفسه ِ وصبره ِ الطويل استطاع هذا الفتى الجنوبي أن يحقق حلمه في رئاسة مجلس النواب من خلال منافسة كبيرة ليتبوأ اليوم  أعلى المواقع في الدولة الاردنية .

فالمهندس عاطف الطراونة صاحب طموح ورؤيا ثاقبة أوصلته ُ أولا ً الى قلوب الناس ثم الى عالم السياسة والعمل البرلماني يتمتع بحكمة شديدة كيف لا وهو صاحب قصة نجاح بدأها بالعرق والتعب والسهر وحصد ما زرع من سفوح وسهول الخالدية  ومؤاب  حبا ً للناس إاللذين حملوه الى القُبة ليقود سفينة البرلمان بكل امانة واقتدار منحاز دوما ً الى الوطن والمواطن , فهو قامة وطنية تميزت بالحكمة والبصيرة وأصبح رجل دولة من الطراز الأول , وسياسي محنك يجيد فن التحالفات ويعرف من أين يُؤكل الكتف والتعامل مع الاضداد ويلقب اليوم بشيخ ومهندس البرلمان ويؤمن بضرورة العمل الاصلاحي داخل المجلس وادارته ِ للمجلس تتسم الآن بالهدوء والاقتدار ولا تخرجه مناكفات بعض النواب عن صبره ِ فهو يتمتع بالنفس الطويل واحترامه لجميع زملائه لأنه صاحب خلق ٍ رفيع وصدر ٍ وسيع وأصبح شخصية بحجم وطموح الوطن .

ولا بُدّ لرجل ٍ مثل عاطف أن يتعرض بين الفينة ِ والأخرى الى مناكفات ٍ من حساد ٍ او من  مدسوسين ومن هواة ِ لاغتيال للشخصيات الوطنية أو زرعا ً للفتنة خاصة في هذه ِ الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن للنيل من طموحات ونجاحات مثل هذه الشخصية , فقبل ايام خرج علينا حاقد من الطابور الخامس لينشر صورة مفبركة للمهندس الطراونة بهدف الاساءة والنيل من شخصيته , رفضها كل الاردنيين وخاصة من عرف عاطف عن قرب ووصفوها بأنها دسيسة هدفها الفتنة فقط , وما كان من أبو ليث الا التعالي عن مثل هذا العمل الذي أدانه كل اردني لان ّ الاساءة لعاطف الطراونة رئيس مجلس النواب الاردني هي اساءة لكل اردني .

فأمام شخصية المهندس عاطف الطراونة ورجال الوطن الشرفاء من امثاله ِ نقف اجلالا ً واحتراما ً ونحني أمام قاماتهم الشامخة بشموخ الوطن فنقول لهم إن ّ الله معكم وكل شرفاء الاردن معكم  ( فالقافلة تسير والكلاب لا تزال تنبح ) .

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

1 - سامر الشليويح والله ما في انسان بحجم الوطن

وبلاش تجليخ وكلام نفاق في نفاق


واذا كان دولته بحجم الوطن

فاين نضع رجالات الدوله الاخرين امثال

ف ط

ف ف

ي ابو

ه م

س ر


ز ر


با ع

وهناك الكثير الكثير من الرجال الرجال


وعدي رجالك عدي
2 - سعد مش شغلك
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق