وطنا نيوز -" الباشا توفيق كريشان " رجل وطن وسياسي محنك
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
" الباشا توفيق كريشان " رجل وطن وسياسي محنك
التاريخ : 20-08-2016 07:19:01 المشاهدات: 171632

  
اللي بالرجال بينعد" .. مثل شعبي دارج نستشهد به قبل ان نبدأ الكتابة عن رجال دولة ووطن , كانوا ولا زالوا الاوفياء المحافظين على مبادئ طاهرة تربوا عليها , بأن يبقوا المخلصين للملك والوطن والشعب , وأن يعملوا بكل ما يمتلكون من جهد في سبيل مواصلة بناء الاردن الحديث بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني حماه الله.

نتوقف عند احد هؤلاء الرجال الاوفياء معالي العين توفيق باشا كريشان الذي يجسد حقائق خالدة في خدمة الوطن بعيدا عن اكاذيب الصغار والحاسدين الذين لا هم لهم الا ان يحاربوا الناجحين.
” توفيق باشا كريشان ” رجل عصامي وجريء وصاحب موقف وكلمة تحدى كل الظروف والمصاعب ليصل الى نجاحات علمية يشار لها بالبنان و ارتباطه بالسياسة نابع من إخلاصه للوطن ومدينة معان على وجه الخصوص.

يمتاز  ” كريشان ” بالعقلانية والجراءة متحدثا و مثقفا ومنفتحا على الحياة صاحب راي ورؤية يحب البساطة والتواضع  في التعامل مع الاخرين دون أي تعقيدات ، يؤمن بالتعددية السياسية والفكرية على أساس أن للكل رأي ورأي آخر يجب احترامه انطلاقا من أن المصلحة العامة فوق كل اعتبار .

كما أن معالي توفيق كريشان  يمتاز بالصبر والتحمل لمواجهة الظروف الصعبة والقياسية في سبيل تحقيق الهدف الذي يسعى إليه .. فدائما تجده منتصرا رغم الظروف والتحديات التي تواجهه لأنه يعمل بطاقة ومثابرة لتحقيق ما يصبوا إليه.

يصفه كل من عرفه بأنه رجل خدماتي من الطراز الأول في سبيل تقديم الخدمة للآخرين و المساهمة في العمل الإنساني، و هو أحد الرجال القلائل الذين شعروا بمسؤولية الهم الاجتماعي لبناء الوطن و كما أنه دائم التواصل مع المواطنين على حساب وقته وجهده لرسم كل معاني التضحية والعطاء.

و هكذا يبقى ” كريشان”  نموذج إنساني بتسامحه وتواضعه وخلقه الميز وخدماته التي وضعت فيه الثقة ، فكل من يعمل معه يعرف حقيقية الرجل، و كيف يسخر  وقته وجهده لخدمة المواطنين إيمانه منه أن أبناء الوطن بحاجة إلى من يفهمهم و يلبي حاجاتهم ورغباتهم ويحقق طموحاتهم و يوصل صوتهم إلى أصحاب القرار .

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق