وطنا نيوز -البوتاس حولت التحديات الى قصص نجاح ... وأصبحت انموذجا ً في التميز
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
البوتاس حولت التحديات الى قصص نجاح ... وأصبحت انموذجا ً في التميز
التاريخ : 31-10-2017 11:26:11 المشاهدات: 6998

  محمد المجالي يكتب لرأي وطنا ...

       تعتبر شركة البوتاس العربية صرحا ً اقتصاديا ً هاما ً ومميزا ً ولاعبا ً أساسيا ً في الاقتصاد الوطني واستطاعت هذه الشركة بالرغم من كل الظروف والتحديات التي تمر بها المنطقة وصناعة البوتاس العالمية  من تحويل التحديات الى قصص نجاح محليا ً وعالميا ً وها هي البوتاس اليوم تسعى باستمرار للتوسع وتعزيز انتاجها ومكانتها التنافسية من خلال اقامة العديد من المشاريع  الريادية لتكون قلعة اقتصادية غير قابلة لأي تأويلات .. فالبوتاس هي الشركة الأولى والوحيدة التي ترجمت توجهات وتطلعات جلالة الملك وندائاته المتكررة للقطاع الخاص وللشركات الكبرى في تحمل مسؤولياتها في المسؤولية الاجتماعية اتجاه المجتمع الاردني .

      فالشركة اصبحت الرقم الأول في المسؤولية الاجتماعية اذ تجاوز ما خصصته في السنوات الأربع الأخيرة ( أربعون مليونا ً ) لدعم كافة  شرائح المجتمع الأردني من شماله الى جنوبه بعيداً عن النظرة الاقليمية او الفردية الضيقة من خلال منظورها بأن الوطن واحد .. فهي الحاضنة الأولى اليوم والأهم في ترجمة الرؤى الملكية والجميع يعلم ان هناك العديد من الشركات والبنوك تتجاوز ارباحها السنوية مئات الملايين إلا أن مسؤوليتها الاجتماعية اتجاه المجتمع الاردني لا تساوي صفرا ً, وهدفها هو جني الأرباح فقط وتوزيعها للمساهمين ووضعها في ارصدة خارج الأردن .

    كما أن ّ شركة البوتاس اليوم تعتبر الداعم الأول والشريك الاستراتيجي للدولة الأردنية في اقامة بعض المشاريع الوطنية حيث خصصت في السنوات الأخيرة أكثر من ثلاثين مليون لتمويل مشاريع وانشاء السدود في مناطق الجنوب بالاضافة الى اقامة محطة تحلية لمياه العقبة الواقعة على البحر الاحمر مما كان لهذا المشروع الوطني الهام من اضافة كبيرة لمصادر المياه لأبناء العقبة إذا تنتج هذه المحطة أربعة ونصف مليون م 3 سنويا ً ويعتبر هذا المشروع من المشاريع الريادية بالمملكة ويعالج أي نقص متوقع مستقبلا ً في مياه الشرب لمدينة العقبة .

ففي الآونة الأخيرة كثر الحديث والغمز واللمز بعدما أعلن عن نية الشريك الكندي ( بيع حصته ) ف بالتأكيد أن خروج الشريك الكندي ووجود شريك جديد آخر سيكون نقطة تحول وانطلاقة جديدة وحافزا ً أكبر للشركة لتحقيق العديد من الانجازات وتحويل التحديات مستقبلا ً الى قصص نجاح لتبقى كما كانت منارة ً مميزة وقصة نجاح لكل الشركات الوطنية .

فكما جاء على لسان فارسها رئيس مجلس الادارة معالي جمال الصرايرة مؤخرا ً قد حققت الشركة أرباحا ً تقدر بي 65 مليون حتى نهاية شهر ايلول بارتفاع 30% لنفس الفترة من العام الماضي التي بلغت 50 مليون رغم كل الظروف الاقتصادية والسياسية التي تمر بها المنطقة كما حققت الشركة قفزة كبيرة ورقم قياسي غير مسبوق في مبيعاتها للشهور التسعة الأولى من العام الحالي 2017 إذ بلغت 1.77 مليون طن .

وتسعى الشركة الآن قدما ً في تنفيذ العديد من المشاريع الريادية بهدف تعزيز مكانتها التنافسية في صناعة البوتاس بين المنتجين العالميين وتعمل على التوسع في صناعة المشتقات من خام البوتاس ف بالتأكيد أن ّ كل هذا لم يتحقق على أرض الواقع لولا وجود إدارة وطنية وحصيفة وعقول وخبرات مميزة بقيادة معالي جمال الصرايرة الذي عرف عنه بوطنيته واخلاصه للوطن والقيادة ونظافة يده ِ وبفكره المميز وبأنه ُ صاحب قصص نجاح أثبتت التجارب نجاحاته ِ بكل المواقع الوزارية والقيادية التي تسلمها سابقا  ً .. فالصرايرة شخصية وطنية وصاحب قلب انساني وأصبح من ابرز وأهم الاسماء المؤثرة والناجحة على الساحة الأردنية لما عُرف عنه من نزاهة وشفافية وقصص نجاح وهويعمل بصمت وبأمانة ولا يبحث عن الميزات والمكتسبات الشخصية شعاره ُ دوما ً ( رأس الحكمة مخافة الله ) و ( الله , الوطن , الملك ) متمنيين لمعالي أبو محمد كل النجاح لخدمة هذا الوطن ولقيادته ِ الهاشمية الحكيمة.

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق