وطنا نيوز -التعديل الاخير والهروب من الازمات...بقلم الدكتور قاسم العمرو
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
التعديل الاخير والهروب من الازمات...بقلم الدكتور قاسم العمرو
التاريخ : 15-06-2017 05:53:27 المشاهدات: 11123

الحقيقة التي يدركها المواطن الاردني ان التعديل والتغير الوزاري في الاردن  لا يقوم اساسا على برنامج  وانما على معطيات داخلية وخارجية اذ لا يملك الرئيس او الوزير اي برنامج لادارة  وزارته؛  بل القيام  باعمال روتينية واحيانا اشبه ما تكون بالفزعة وتصريف الاعمال واستذكر هنا مقولة للوزير ممدوح العبادي في احدى محاضراته انه لم يكن يعرف على ماذا يوقع ولا كيف يُتخذ القرارخلال مشاركاته في الحكومات المتعاقبه.

ما حصل من تعديلات على حكومة الرئيس الملقي خروج ثلاثة وزراء هم العزايزة والصعوب وسيف، الاول كان قد صرح قبل التعديل الثاني  لحكومة  الملقي في فيديو مسجل له وقال "ما بعرف ليش اعطوني التنمية انا ما بفهم فيها" وفي التعديل الثالث  خرج العزايزة لانه غير منسجم مع فريق الرئيس، وما حصل مع الوزير الصعوب ايضا يشبه اللغز فالرجل خبير في مجال النقل وادار شركة حققت ارباح ونجاح في ظل ظروف سياسية تلف المنطقة واقل ما يقال عنها انها ليست مريحة ، فجاء خروجه بعد انتقاد سيد البلاد لواقع النقل في الاردن.

مشكلة النقل في الاردن  ليست جديدة ولا يتحمل مسؤوليتها الوزير المستقيل ولا يملك  لا هو ولا من يأتي بعده  حل للمشكلة، فهي تراكم خلل قائم ثقافي واداري وتخطيطي عمره عشرات السنين، ويعتبر الاردن من اسوا دول العالم  في هذا المجال وهذا ما يفسر وجود الاف السيارت الخاصة التي يستخدمها المواطنين لعجزالدولة عن ايجاد نقل محترم منظم يخدم المواطن، جلالة الملك  وضع اصبعه على الخلل لكن الحل ليس الاطاحة بوزير النقل المشهود له بالكفاءة ولكن يجب الاطاحة بالحكومة  كامله لفشلها بإدارة هذا الملف....اما الوزير سيف فيشاع انه سيتسلم ملف الاستثمار بعد تقديم الور استقالته....التعديل باهت ولا قيمة له ولا يخرج عن  المحسوبيات والشللية.

واخر ما يمكن  قوله ان الرئيس يلجأ للتعديل للهروب من واقع ازمات تعد سبب كافي للاطاحة بحكومته. 

 الوطن بحاجة الى حكومة تملك برنامج تنفذه على جميع القطاعات .

حفظ  الله الوطن وقيادته من كل مكرروه  

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق