وطنا نيوز -رئيس جامعة الطفيلة يفتح النار على قادة التعليم العالي
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
رئيس جامعة الطفيلة يفتح النار على قادة التعليم العالي
التاريخ : 10-01-2018 11:03:52 المشاهدات: 5042

وطنا اليوم-عمان:هل تذكرون مقولة (العهد البائد) التي سادت في بعض الدول المجاورة، ووصفت بها بعض إداراتنا السابقة في العقود الماضية؟ ها هي تعود إلينا من جديد!! وفي أي قطاع؟ في التعليم العالي!! يعلن عن فتح باب الترشح لمنصب رئيس جامعة، فيتقدم المتنافسون ثم (تستخرج) القائمة القصيرة بوضع إشارات على (بعض) من تصدروا القائمة ويستثنى البعض الآخر من الأوائل بحجة أنهم من أنصار النظام السابق (يعني العهد البائد الذي يجب اجتثاثه). وكيف تم تجريمهم؟ لقد عملوا نوابا لرئيس الجامعة السابق حسب ما أشارت المواقع الإعلامية!!!!

هذا عرف أكاديمي جديد يلغي ما درجت عليه الجامعات الأردنية طيلة أكثر من 50 عاما، حيث كان يرشح أحد النواب لرئاسة الجامعة وخاصة في الفترة التي ازدهر فيها التعليم العالي في الأردن. لقد كان مخططونا الأوائل مخطئين كل هذا الوقت على ما يبدو وربما سيطلب منهم الاعتذار. 
لا نعرف من هو صاحب فكرة اجتثاث العهد البائد. هل هو معالي الوزير أم هي اللجنة الكلفة بدراسة الطلبات؟وأجزم أنه ليس مجلس التعليم العالي الذي لم يعرض الأمر عليه بعد. وقد حاولت جاهدا أن أجد في أي صفحة من الخطة الإستراتيجية لتنمية الموارد البشرية وردت هذه الفكرة، فلم أجد شيئا، وربما سنجد من يخبرنا بعد أيام قليلة. 
نواب الرئيس، أيها الاكاديميون، تم اختيارهم بعد دراسة ليس من قبل الرؤساء السابقين فحسب، بل من قبل مجالس الأمناء التي تنوون اعطاءها صلاحيات أوسع لاختيار الرؤساء ولكن يبدو أنهم غير مؤتمنين أو مؤهلين لاختيار نواب الرئيس. 
نواب الرئيس، أيها العلماء، بنوا خبرات تراكمية طويلة وتمرسوا على قيادة الجامعات وإدارة شؤونها بوجود الرؤساء وبغيابهم. 
نواب الرئيس، يا قادة التعليم العالي، لهم حق دستوري مكفول بأن لا تستثنى طلباتهم لمجرد أنهم كانوا جزءا من إدارة سابقة لم تتمكنوا من النيل منها، فقررتم النيل منهم. 
نواب الرئيس يرغبون (ولهم الحق الدستوري) في أن تعلن علامات التصفيات الأولى، وإذا كان ترتيبهم بعد الموقع العاشر فيجب أن يقدموا استقالتهم حتى من مواقعهم كنواب رئيس. 
السؤال الأكثر إلحاحا، هل سيستثنى نواب رؤساء العهود البائدة لجامعات أطيح برؤسائها في ظلمة الليلة البهيم؟! هل سيستثنى نواب رؤساء العلوم والتكنولوجيا واليرموك والحسين بن طلال الذين يقودون الجامعات فعليا في الوقت الحاضر؟!!. 
ما الذي حل بنا؟! ننتقل من تدبير إلى تدبير ومن فضيحة إلى اخرى. أين هي الشفافية التي تنادي بها اوراق الملك النقاشية؟ أليس هناك من عقل واع يخطط لمؤسساتنا؟ من يوقف مسلسل التدبير والتدمير؟
 الأستاذ الدكتور شتيوي العبدالله العبادي
رئيس جامعة الطفيلة التقنية السابق

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

1 - محمد سالم عليوات العبادي تحية واحترام لعطوفة الدكتور اشتيوي العبدالله الزيود العبادي والذي بحق يعد قامه وهامة اكاديمية وعلمية ومتميزة ويشار له بالبنان من دماثة الخلق وادب الاخلاق واللسان واليد كما اسمع عنه من الاخرين والاصدقاء ولسوء الحظلم تسعفني الظروف ان التقيه لكن لكن الاستاذ الكتور اشتيوي العبدلله سمعت العلمية ومسيرته في الجامعة الاردنيه وغيرها من المواقع التي تبواها خير شاهد من القاصي والداني وكاعلامي وصحفي سابق قبل ان احيل على المعاش لظروف عديدة من صحية وغيرها وعمريه ولانني لم ولن اكون في يوم من الايام محسوبا على اي جهة اوتيار اوشلة والوسط الصحفي والاعلامي من القادة الكبار امثال جواد مرقة وهاشم خريسات وعمر عبندة وسليمان القضاة وهاني فراج وص
وعبدالحليم عربيات والمرحوم وليد دعديس كريشان واحمد زغيلات وطارق المومني وراكان المجالي وسيف االشريف
وسليم المعاني والمرحوم موسى عبدالسلام وفخري ابو
اباظة والخال عبدالله العتوم والمرحوم حسين ابوعرابي ونبيل الشريف واحمد الحسبان وحامد العبادي وسيمان البرماوي ود محمد المناصير والدكتور المرحوم احمد الربايعة والعديد من زملاء وزميلات مهنة المتاعب يشهدون على ذلك عصر االمحبة والزماله وهذا عصر جديد من الادارة الكفؤة تحاول نسف ماسبقها من خبرات وتراكمات وخبرات يشهد لها بالانجاز والكفاءة والمهنيه والامانه العلمية والخلقية والمسلكية لكن العارفون وشهداء العصر يعرفون الغث من السمين واما الزبد فيذهب جفاء واما ماينفع الناس فيمكث بالارض واعمار اردن الخير والمحبة والعطاء بقيادة الملك المعزز للمسيرة الاردنية الخيرة التي يقودها الهاشميون الاخيار الاحرار ملح الارض عبد الله بن الحسين اعز ملكه وحفظه قائدنا ومعلما وملهما للاردن الغالي العزيز وحمى الله الاردن وشعبه الابي وقيادته وجنوده البواسل واجهزته الامنية فرسان الحق
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق