وطنا نيوز -العشوش يصدر بيان حول استهداف القضاء الشرعي
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
العشوش يصدر بيان حول استهداف القضاء الشرعي
التاريخ : 08-07-2017 11:08:27 المشاهدات: 3919

بيان 
طوال العقود الماضية والسابقة من تاريخ نشأة إمارة شرق الأردن وحتى يومنا هذا عرفت مؤسسة القضاء الشرعي في المملكة الأردنية الهاشمية بالمهنية وهي مؤسسة مهنية بالمعنى الذي ارتبط بالشريعة الإسلامية الغراء وأيضا الإنجازات المتعاقبة التي تدل على ذلك. 
إن الحديث قد جاء على ضوء مانسمعه من هجمه على القضاء الشرعي يقودها بعض العلمانيين تجاه مؤسسة قضائية تحمل عراقة مهنية وتمارس دورها على أكمل وجه ولم يكن القضاء الشرعي في يوم من الأيام موضع شك بل كان محط اهتمام وانظار الآخرين إعجابا من الدول العربية والإسلامية ولما يتميز به القضاء الشرعي الأردني من مؤسسية عالية وان مايسوقه بعض الأشخاص لايعدو عن كونه مزاودات لفظية وخطابات خشبية سعيا إلى التشويش أو إيقاف العرض. 
إن من المعلوم للجميع أن القضاء الشرعي هو الأصل وان  المساس بهيبة القضاء الشرعي ومهنيته العام وقدسيته مرفوض تماما مهما كان مصدره وان القول بالحاق القضاء الشرعي بالقضاء المدني ماهي الا أضغاث أحلام ومرفوض تماما .
فليكف الداعين إلى إلغاء القضاء الشرعي الذي نهض بدوره واحدث تشريعات وأنظمة وقوانين رغم شح الإمكانات واكبت التطور المكاني والزماني فلا تستحق سوى التقدير والامتنان. 
هذه المرة لم تطلق الكلمات المشككة والمستهجنه صوب مؤسسة القضاء الشرعي عبثا  ولذلك فإننا سننهض بدورنا في جمعية المحامين الشرعيين الأردنيين للتصدي بحزم لكل من يحاول إعاقة المسيرة ومن كانت لديه مظلمة فلا أعتقد أن أبواب دائرة قاضي القضاة مغلقة على أن تكون المظلمة مشفوعه بحسن النوايا ولا تقف وراءها النوايا السيئة وحيثيات  لا تزال مجهولة. 
إننا نؤكد رفضنا التام والمطلق على المساس بهيبة القضاء الشرعي مهما كان مصدره وان التدخل في الشأن القضائي هو في الحقيقة  ضربا لا ستقلال القضاء حيث لايبدو لنا سوى ضرب آخر قلعة من قلاع الشريعة وأهل السنة والجماعه ولكن هيهات هيهات وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون. 
رئيس جمعية المحامين الشرعيين الأردنيين 
د.عبد الحليم العشوش
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق