وطنا نيوز -مانشيني: لا أستبعد تدريب منتخب إيطاليا
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
مانشيني: لا أستبعد تدريب منتخب إيطاليا
التاريخ : 10-01-2018 12:51:07 المشاهدات: 3800

وطنا اليوم - عمان : أكد الايطالي روبرتو مانشيني الذي يتولى حاليا تدريب نادي زينيت سان بطرسبرغ الروسي، انفتاحه على امكان تولي المركز الشاغر لتدريب المنتخب الايطالي لكرة القدم.

وتردد اسم مانشيني (53 عاما)، إلى جانب المدرب الحالي لتشيلسي الانكليزي أنطونيو كونتي والمدرب السابق لبايرن ميونيخ الألماني كارلو أنشيلوتي، لتولي الاشراف على المنتخب الايطالي خلفا لجانبييرو فنتورا الذي أقيل من منصبه اثر فشل "الازوري" في التأهل لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، للمرة الأولى منذ 60 عاما.

وتعقدت عملية اختيار مدرب جديد لمنتخب ايطاليا لانه يتعين على الاتحاد انتخاب رئيس جديد له في نهاية يناير الحالي، بعد استقالة الرئيس السابق كارلو تافيكيو بسبب الفشل نفسه.

وقال مانشيتي في حديث لبرنامج "تيكي تاكا" الايطالي "قبل اختيار مدرب جديد، من البديهي بالنسبة الي اختيار رئيس جديد للاتحاد".

وأضاف: "لكنني بكل تأكيد، لا استبعد تدريب ايطاليا شأني في ذلك شأن المدربين الاخرين على ما اظن. عندما تكون مدربا لا يمكن استبعاد أي شيء".

وكان كونتي الذي قاد تشيلسي إلى احراز لقب الدوري الانكليزي الممتاز في أول موسم له مع الفريق اللندني، كشف بأنه يحن إلى بلاده وبأنه سيعود اليها في المستقبل القريب. وقال في هذا الصدد "ايطاليا هي موطني، وبالتالي عندما اكتسب بعض الخبرات، خبرات هامة تغير مجرى الحياة، سأعود. لا ادري متى لكني هذا هو هدفي".

ووافق الاتحاد الإيطالي على ميزانية العام 2018 حيث خصص مبلغ 5 ملايين يورو للتعاقد مع مدرب على الرغم من خسائر متوقعة بقيمة 9 ملايين يورو بحسب تقارير صحافية.

ويتنافس على رئاسة الاتحاد الإيطالي المقررة في 29 من الشهر الحالي، اللاعب السابق لروما والمنتخب داميانو توماسي الذي يشغل منصب رئيس جمعية اللاعبين الايطاليين، ورئيس الرابطة الايطالية غابريال غرافينا ونائب رئيس الاتحاد الايطالي كوسيمو سيبيليا.

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق