وطنا نيوز -رد الجميل
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
رد الجميل
التاريخ : 04-10-2017 04:11:02 المشاهدات: 905

باسله علي اسليم
رد الجميل
خلقنا على فطره رد الجميل، حتى الابتسامه سنشعر بالأسف في داخلنا ان لم ننتبه و نردها في ذات اللحظه، خلقنا على ذلك وتطمئن نفوسنا لذلك!!
ذات مره اتصل احدهم، مرحبا انا الدكتور الفلاني هل اجد عندكم الجهاز الفلاني؟
جاءت الاجابه: اعتذر منك دكتور، على ما يبدو انك خلطت بين اسم شركتنا وشركة مماثله، فهم مسوقون للاجهزه الطبيه اما نحن فنسوق الاجهزيه التحليليه،
اسم الشركه كذا..وعنوانهم كذا...وبإمكانك الاتصال مع الشخص الفلاني وهذا رقمه الشخصي سيعاونك كثيرا فيما تحتاج.
لقد اسدى هذا الشخص معروفا لطرفين، احدهم يدري والاخر لا يدري، فالطبيب شكر لطفه واختصار الوقت عليه في البحث عن هذه الشركه فهذا من يدري،
اما الشركه التي اتصل بها الطبيب واشترى منها الجهاز، فهي لا تدري ان هناك فعلا من اسدى معروفا لها.
طبيب الاسنان ليس زبونا للشركه التي تسوق الاجهزه التحليليه..ولا لتلك الشركة الاخرى لا تدري عن الموضوع شيء..فكيف سيُرد الجميل؟
هل اختلت القاعده يا ترى؟ تدور الايام و تنقضي اكثر من سنه و نصف، ويزور طبيب الاسنان احدى موظفي شركة الادوات الطبيه، واثناء زيارته يخبره عن احدى المشاريع التي عليه تسليمها كاملةً، ولكن ينقصه من يورد بعض الاجهزه التحليليه.
فيقول له الطبيب: اتدري من ارسلني إليكم قبل عام و نصف؟؟ انها شركة تورد الاجهزة التي تبحث عنها،
هذا هاتفهم و اسم الشخص الذي ارسلني إليكم.
يقول الطبيب، وقتها شعرت براحة غريبه فقد رددت جميلا قُدم إلي بلا ثمن!
اتصل الموظف بالشركه موردي الاجهزه التحليليه وطلب ما ينقص عليه من اجهزةٍ منهم، وسلم مشروعه كاملا، وهكذا ايضا رد جميل لم يكن يدري احد انه قُدم أصلا! والان سينتظر هذا الموظف الوقت المناسب ليرد الجميل للطبيب.
وهكذا ستبقى تدور الدائره، فلا تبخل على نفسك بخير حتما سيرد لك يوما ما، فهذا قانون كوني شئت ام أبيت! خيرك قادم لك كما ان شرَك مردود اليك....... فاختر ما تشاء.

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق