وطنا نيوز -المرصد الأردني: لا نستطيع التنبؤ بالهزات الأرضية
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
المرصد الأردني: لا نستطيع التنبؤ بالهزات الأرضية
التاريخ : 14-11-2017 11:35:32 المشاهدات: 1462

وطنا اليوم-عمان: أكد رئيس مرصد الزلازل الأردني، الدكتور محمد القريوتي، أن المرصد لا يستطيع التنبؤ بأي هزات أرضية قادمة.
جاء ذلك في رده على سؤال، عقب الهزة الأرضية المدمرة التي ضربت أجزاء من العراق وإيران مساء الأحد وأسفرت عن مقتل المئات وإصابة الآلاف.
وقال القريوتي  إن المرصد سجل الهزة الأرضية الكبيرة التي ضربت العراق وايران بقوة ٧.٢، واكثر من ١٥٠ هزة ارتدادية أخرى.
وأكد القريوتي أن المرصد مشغول الآن بالازمة على الحدود العراقية الإيرانية، مشددا في الوقت ذاته على أن الأردن لم يشعر بأي هزات ناجمة عن زلزال العراق وكردستان.
ولفت إلى ضرورة اتباع الناس التعليمات الصحيحة عند حدوث أي أمر طارئ.
وارتفع عدد القتلى جراء الزلزال القوي إلى ٤٥٠ قتيلا، وحوالي ٦٥٠٠ جريح، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" الاثنين.
وتمركز الزلزال الذي بلغت قوته ٧.٣ درجة على بعد ٣١ كيلومترا خارج مدينة حلبجة شمال شرقي العراق، وفقا للقياسات الأخيرة من هيئة المسح الجيولوجي الأميركي.
إلى ذلك، سجلت مقاطعة كرمنشاه غربي إيران التي تقع في جبال زاغروس التي تفصل إيران والعراق أعلى معدلات التضرر. ويعتمد السكان في المناطق الريفية فيها أساسا على الزراعة لكسب رزقهم.
وشعر الناس بالزلزال في عدة أقاليم في إيران ولكن أكثر الأقاليم تضررا كان إقليم كرمانشاه الذي أعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام.
ونقل التلفزيون الإيراني عن بير حسين كوليفاند رئيس أجهزة الطوارئ بإيران قوله إن كثيرين من الضحايا سقطوا في بلدة سرب الذهب الواقعة على بعد ١٥ كيلومترا من الحدود.
وذكر التلفزيون "أن سكان عدد من المناطق الإيرانية المتاخمة للعراق شعروا بالزلزال، وقد تضررت ثماني قرى، كما قطعت الكهرباء في بعض القرى وأرسلت فرق إنقاذ لتلك المناطق".
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق