وطنا نيوز -المؤتمر الوطني: الحياة الحزبية الأردنية تعيش مأزقاً خطيراً
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
المؤتمر الوطني: الحياة الحزبية الأردنية تعيش مأزقاً خطيراً
التاريخ : 17-10-2017 07:35:29 المشاهدات: 1297

وطنا اليوم-عمان: أصدر حزب المؤتمر الوطني بياناً حول الحالة الحزبية، جاء فيه:
فوجئ العاملون في الوسط السياسي الاردني بتوجه حزب التيار الوطني لحل نفسه وتعد هذه الخطوة جرس إنذار حول الحالة السياسية الأردنية عامة والحالة الحزبية خاصة، حيث أنها تمر بحالة من الضعف العام وتراجع خطير ينعكس أثره الكبير على الحالة الشعبية التي تعاني من الإحباط العام ، بحيث يقتضي من جميع أطراف العملية السياسية كافة اعطاء المسألة الاهتمام الكافي.

إن حزب المؤتمر الوطني يرى أن الحياة الحزبية الاردنية تعيش مأزقاً خطيراً وتعاني من الضعف والتهميش وانعدام الأثر مما يقتضي الإجابة على سؤال كبير يتعلق بجدية الإرادة السياسية بالاصلاح والتقدم نحو مرحلة ديمقراطية جديدة تتمثل بتمكين الشعب الأردني من المشاركة السياسية الحقيقية المعبّرة عن الإرادة الجمعية في بناء الدولة الأردنية الوطنية الحديثة القادرة على استيعاب التغيرات الهائلة على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي.
ويرى الحزب أنه لا مجال لممارسة الديمقراطية بغير الأحزاب السياسية، التي تمثل الأطر المشروعة للإرادة المجتمعية من خلال الالتفاف الجماهيري حول البرامج الوطنية المعبرة عن الرغبة الشعبية بالنهوض واللحاق بركب الحضارة العالمية ، ولا يعني ذلك الدفاع عن الأحزاب التقليدية القائمة والسابقة، وإنما يمثل دفاعاً عن الفكرة الحزبية والمنهج الديمقراطي المعروف لدى شعوب العالم المتقدم .
وبناءً على ما سبق فإن الحزب يدعو جميع الأطراف السياسية على المستوى الرسمي والشعبي إجراء مراجعة شاملة للحالة السياسية والحالة الحزبية القائمة من خلال إجراء حوارات وطنية واسعة من أجل الاسهام في إعادة بناء الحالة السياسية السليمة القادرة على إحراز التقدم المطلوب على صعيد الاصلاح الوطني الشامل، من خلال العمل على انجاز الحكومة البرلمانية المنبثقة من برلمان سياسي منتخب على أسس برامجية وحزبية.
حفظ الله الاردن عزيزاً منيعاً وآمناً مستقراً
حزب المؤتمر الوطني
الثلاثاء 17/10/2017م
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق