وطنا نيوز -حملة لإزالة الأكشاك المخالفة في الزرقاء
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
حملة لإزالة الأكشاك المخالفة في الزرقاء
التاريخ : 12-01-2017 10:57:54 المشاهدات: 2901

وطنا نيوز-عمان: شكل محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران لجنة فنية تضم العديد من الجهات المعنية للتأكد من ملاءمة الأكشاك للأماكن الموجودة فيها وعدم التأثير على المصلحة العامة.
وكان السميران أغلق 11 كشكا في مناطق مختلفة في الزرقاء تتعارض مع المعايير السابقة، ووجه كتابا لكافة بلديات المحافظة يطالب من خلاله وقف تجديد التراخيص لأي أكشاك مخالفة أو إعطاء تراخيص تتوافق مع المعايير المحددة.
وأوضح السميران أن اللجنة ستعنى بالتأكد من ملاءمة الأماكن التي تم فيها منح تراخيص لإقامة الأكشاك فيها واعادة تموضعها، بما يراعي المصلحة العامة في الابتعاد عن المواقع الحيوية، والعناية بمجموعة من المعايير والتي منها: عدم اعتراض حركة مرور المركبات والتسبب بأزمات مرورية او إقلاق الراحة العامة في المناطق السكنية أو أمام المدارس ومداخل المستشفيات والمحاكم.
وتابع، أن العديد من أصحاب الأكشاك عمدوا الى استغلال الساحات الجانبية والأمامية المحاذية لها، ووضع طاولات خارجية لجلوسهم وزبائنهم لساعات متأخرة في الليل.
وطلب المحافظ من مديرية الاشغال العامة والبلديات والحكام الإداريين تنفيذ حملة لإزالة الاكشاك المخالفة، ومن شركة الكهرباء عدم إيصال التيار الكهربائي للأكشاك.
وتضم اللجنة مساعد المحافظ لشؤون السلامة العامة وممثلين عن الأشغال والبلديات وهيئة تنظيم قطاع النقل العام ومديرية الشرطة لمعاينة الأكشاك الموجودة والتأكد من مراعاتها لمعايير محددة.
وكانت الدعوة إلى تشكيل لجنة تحقيق علني للحقائق فيما اسموه "تجاوزات في منح أكشاك البلدية لأشخاص لا يستحقونها" أبرز مطالب مواطنين ومستأجرين خلال اللقاءات الوزارية أو النيابية.
واتهموا، بعض المجالس البلدية التي تعاقبت على المدينة بانها لم" تراع العدالة" في توزيع تلك الاكشاك، حيث ذهبت معظمها إلى أشخاص أثرياء أو محسوبين على رؤساء واعضاء تلك المجالس، سجلت معظمها بأسماء زوجات او امهات بعض الاسماء المعروفة لدى معظم مواطني المدينة.
إلا أن رؤساء البلديات كانوا يكتفون بالنفي، وإلقاء اللوم على المجلس السابق.
 وكان رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني أعلن خلال لقاء صحفي مؤخرا أن مجالس سابقة تعاقبت على المدينة لم" تراع العدالة" في توزيع أكشاك حيث ذهب أكثر من 200 كشك منها إلى أشخاص أثرياء أو محسوبين على رؤساء وأعضاء تلك المجالس التي ضربت عرض الحائط بأسس وتعليمات منح الأكشاك التي تشترط أن "يكون المستفيد من فقراء المدينة ضمن معايير وزارة التنمية الاجتماعية وصندوق المعونة الوطنية"، أو ذوي الإعاقات الجسدية والمكفوفين".

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق