وطنا نيوز -أحياء في عجلون تنتظر شهرا للحصول على المياه
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
أحياء في عجلون تنتظر شهرا للحصول على المياه
التاريخ : 11-01-2017 11:15:19 المشاهدات: 2600

وطنا نيوز-عمان: ينتظر السكان في محافظة عجلون ثمار مشاريع مائية جرى تنفيذها في المحافظة، وأخرى ما يزال العمل جاريا على تنفيذها لحل مشاكل نقص مياه الشرب في واحدة من أفقر المحافظات بمياه الشرب، والتي يصل دور المياه في بعض احيائها الى الشهر، وفق سكان.
ويؤكد هؤلاء السكان وخبراء أن مصادر وكميات المياه المحلية في المحافظة لا يمكن لها أن تكفي احتياجات السكان الذين يزيد عددهم على 150 ألفا، إضافة لبضعة آلاف من اللاجئين السوريين وغيرهم من العرب والأجانب القاطنين في المحافظة، مشيرين إلى أن الينابيع تتذبذب طاقاتها الإنتاجية بالاعتماد على الموسم المطري، وتتراجع إلى أكثر من النصف صيفا.
ويقول محمد أمين إن الاعتماد على المصادر المحلية فقط لأغراض الشرب سيبقي المحافظة في حالة معاناة دائمة، خصوصا خلال الصيف، لافتا إلى أن كثيرا من الأحياء كانت تعاني من أزمات خانقة، بحيث وصلت فترة الدور إلى زهاء الشهر.
ودعا إلى ضرورة إيجاد حلول جذرية لمشكلة المياه، وتحديث الشبكات والخطوط الرئيسية، لافتا إلى أهمية إيجاد محطة تحلية للمياه على سد كفرنجة الذي بدأ عملية التخزين مؤخرا، وعمل مضخات لتوفير كميات إضافية من مياه الشرب لمناطق المحافظة.
وطالب نواف الصمادي بسرعة إنجاز المشاريع المائية الرئيسة التي يجري العمل على تنفيذها، متسائلا عن سبب التأخير وعدم تشغيل بعض المشاريع كالخط الناقل الذي يبدو للسكان والمتابعين أنه تم الانتهاء منه، بحيث تم وضع الخطوط وإيصالها للعديد من مناطق وقرى المحافظة قبل فترة طويلة.
ويشدد الخبير المائي الدكتور ثابت المومني على ضرورة حماية مصادر مياه الشرب في المحافظة من عوامل التلوث كمخلفات المعاصر، واستحداث الشبكات التالفة في عدد من المناطق كحلاوة وصخرة، داعيا إلى إيجاد حل جذري وسريع للمياه المسالة من محطة تنقية كفرنجة لحماية سد كفرنجة من أي تلوث.
من جهته، أكد مدير إدارة مياه محافظتي عجلون وجرش المهندس منتصر المومني أنه سيتم تشغيل الخطوط الناقلة التي سبق وتم تنفيذها ضمن مشروع أم اللولو حوفا - جرش -عجلون ضمن عدة خطوط، بحيث يبدأ الأول من خزان رأس منيف الى عنجرة ثم باتجاه الصفصافة، ومن خزان اشتفينا باتجاه عجلون ثم الى كفرنجة، ومن صمد الى اشتفينا وراس منيف الى صخرة بما ينعكس إيجابا على تحسين الواقع المائي في المحافظة، وتوفير كميات اضافية خلال العام 2017، وفق خطة مدروسة أعدتها الإدارة بالتنسيق مع مياه اليرموك، مؤكدا أن مشروع وادي العرب 2 سينهي مشكلة المياه ومعاناة المواطنين في المحافظة بحلول العام 2018.
وأضاف أن وزارة المياه والري تعتزم تنفيذ حزمة من المشاريع المائية الجديدة في المحافظة، تتمثل باستبدال شبكات مياه في عدد من المدن والبلدات، ما يساهم في الحد من الفاقد وضمان وصول أكبر كمية من المياه للمواطنين بقيمة 3,3 مليون دينار .
وبين أنه سيتم قريبا طرح عطاءات لاستبدال شبكات مياه صخرة بقيمة مليون و200 ألف دينار وحلاوة بقيمة 600 ألف دينار وراجب بقيمة مليون دينار وتشغيل شبكة مياه الهاشمية بعد زراعة محابس جديدة والتوسع في تحديث شبكات بعض الاحياء بقيمة 500 الف دينار، لافتا إلى أنه يوجد في المحافظة خزانات مياه تتسع لحوالي 14 ألف م3 من المياه كخزان راس منيف الذي يتسع 5 آلاف م3 وخزان اشتفينا ويتسع الى 4 آلاف م3 وخزاني كفرنجة بسعة 2000 م3 وخزان عجلون بسعة 500 م3 وخزانات القنطرة وزقيق 2 وراسون بسعة 300 م3 لكل خزان وخزان الصفصافة بسعة 150 م3.
إلى ذلك، كشف المومني أنه تم تحرير 100 ضبط لاستخدامات غير مشروعة للمياه العام الماضي، بحيث تم تحويل 21 ضبطا منها للقضاء والباقي تم تسويتها من خلال التحصيل المباشر من المخالفين، مشيرا إلى انه تحصيل 40631 دينارا بنسبة 109 % وهي من اعلى النسب في اقليم الشمال.
وبين قيمة المبالغ المطلوبة من المواطنين في المحافظة بدل أثمان مياه تبلغ مليونا و368 الف دينار؛ منها 38 ألف دينار أثمان مياه متراكمة على بلديات المحافظة الخمس، مشيرا إلى أنه جرى تفعيل التحصيل وتم تشكيل فرق ميدانية وإعطائها صلاحيات فصل عدادات المشتركين غير المسددين ممن ترتبت عليهم أثمان مياه تزيد قيمتها على الاشتراك الواحد عن 200 دينار، وذلك بعد منحهم مهلة أسبوعين لتصويب أوضاعهم.

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق