اليوم :
Email : watananew@gmail.com
بالصور : قبلات أوباما ونظرات الملك عبدالله وابتسامات وليام
التاريخ : 12-01-2017 11:45:58 المشاهدات: 4719

وطنا نيوز-عمان:بعد 8 سنوات من حكم البيت الأبيض، شهد الشعب الأمريكي باراك أوباما يمسك بمقاليد الحكم وإلى جانبه زوجته ميشال أوباما وابنتاه اللتان كبرتا على مرأى مِن العالم كله.

قبل أيام على ترك المكتب البيضاوي والبيت الأبيض ليحل فيه الساكن الجديد، يودع الرئيس أوباما -الذي اعتبر نجاحه انتصارًا للديمقراطية على العنصرية- مؤيديه مخلفًا وراءه حقبة سياسية أيده البعض فيها وعارضه آخرون.

آلاف الصور والفيديوهات والمقابلات الإعلامية تخللت السنوات الثماني الحافلة، وإذا ركز مصور أوباما الشخصي بيت سوزا على تلك اللحظات الحميمة التي تعكس أوباما الإنسان أكثر من الرئيس، فإن صوره مع السيدة الأولى تفرض نفسها بقوة لكثرة وجود صور تعبر عن الحب الذي يجمعهما، أكثر من أية عائلة رئاسية سكنت المنزل نفسه، حتى آل كلينتون الذين كانوا يطمحون للعودة  للسكن في البيت الأبيض.

قبلات وعناق وكلمات شكر وإعلان عن الحب والتقدير على شاشات التلفزة، هكذا أعرب آل اوباما عن مشاعرهم على الملأ، وإن جرت عادة الرؤساء والسياسيين بالتحفظ على تلك الصورة العاطفية وعكس صورة القوة والسلطة، حتى ولي العهد البريطاني وليام وزوجته كيت، لم يعبرا عن حبهما بهذه الصورة المكثفة رغم صغر سنهما.

وحين نرى زوجات رؤساء وملوك وأمراء العرب يكتفين بالجلوس قرب الحاكم أو خلفه، يستثنى الملك الهاشمي عبد الله الثاني وزوجته الملكة رانيا التي عكست صورتها الإعلامية دورها كأم وملكة وناطقة باسم شعبها بنشر صور متحفظة ولكن فيها مشاعر كثيرة.

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق