وطنا نيوز -حماس تعمق أزمتها بتلويحها إحداث فراغ أمني وسياسي بغزة
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
حماس تعمق أزمتها بتلويحها إحداث فراغ أمني وسياسي بغزة
التاريخ : 11-08-2017 03:08:25 المشاهدات: 2878

وطنا اليوم-عمان:يرى محللون سياسيون فلسطينيون أن خطة كتائب القسام التي اقترحتها على قيادة حركة حماس، والمتمثلة بإحداث حالة فراغ سياسي وأمني في قطاع غزة، تهدف إلى معالجة الأزمة التي تواجهها الحركة، من خلال صناعة أزمات أخرى.

وحذر هؤلاء المحللون السياسيون من أن هذه الخطة قد تفتح الباب أمام شن إسرائيل حرب جديدة ضد قطاع غزة.

وكان مصدر مطّلع في حماس قد كشف الخميس أن قيادة كتائب عز الدين القسّام، الجناح المسلّح للحركة، قدّمت للقيادة السياسية، خطّة مقترحة من أربعة بنود، للتعامل مع الأوضاع في قطاع غزة.

ولم يتضح بعد موقف قيادة حماس من هذه المقترحات.

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، "تتلخص الخطة في إحداث حالة فراغ سياسي وأمني بغزة، قد يفتح الباب على مصراعيه لكل الاحتمالات بما في ذلك حدوث مواجهة عسكرية مع الاحتلال الإسرائيلي".

وتتكون الخطّة، وفق المصدر، من أربعة بنود، يتمثّل أبرزها بإحداث حالة من الفراغ السياسي والأمني في غزة، إذ تتخلى حركة "حماس" عن أي دور في إدارة القطاع.

وتابع المصدر"تكلّف الشرطة المدنية بدورها في تقديم الخدمات المنوطة بها، وتقوم بعض المؤسسات المحلية بتسيير الشؤون الخدماتية للمواطنين".

وشدّد على أن "كتائب القسّام"، والأجنحة العسكرية التابعة للفصائل الفلسطينية، ستكلّف بملف السيطرة الميدانية الأمنية.

من جانبه يرى طلال عوكل، الكاتب السياسي، في صحيفة "الأيام" المحلية الصادرة من الضفة الغربية، أن "خطة القسام ذكية، ومحاولة لإزالة العقبات أمام حكومة الوفاق لتولي مهامها في غزة، دون أن تفقد حماس السيطرة على القطاع".

وتابع يقول "تريد القسام أن تنزع كل الذرائع أمام حكومة الوفاق، وهذا يرمي الكرة تمامًا في ملعب حركة فتح ويعفي حماس من معالجة الأزمات المترتبة على الإجراءات التي اتخذها (الرئيس محمود)عباس بحق غزة".

وحسب عوكل فإن "هذه الخطة لن تترك حجة أمام أحد عمليًا بأن حماس هي السبب في استمرار فرض عباس عقوبات على القطاع".

وأكمل"المرحلة المقبلة ضبابية، ويعتمد على تبني القيادة السياسة لحماس هذه الخطة".

ويرى عوكل بأن حماس لن تضحي بعلاقاتها وتفاهماتها مع مصر، من أجل خطة القسام فهي بالنسبة لها "خيار أساسي واستراتيجي".

بدوره، قال حسام الدجني، الكاتب والباحث الفلسطيني إن هذه الخطة تهدف إلى "صناعة أزمة، أو إدارة أزمة أكبر، وأن القسام بات يدرك حجم المعاناة التي يعاني منها الفلسطينيين، وتأثيرها على كافة مناحي الحياة".

وأكمل"خطة القسام تعني شكل من أشكال عسكرة المجتمع، وبالتأكيد لن تجد قبولا لدى الأطراف الإقليمية والدولية وكل الذين يعملون على مدنية الدولة والسلام الإقليمي والاستقرار في الشرق الأوسط".

ووفق الدجني فإن المجتمع الدولي لن يسمح بخطوة كهذه بالمرور، وربما تشهد الأيام القليلة القادمة اتصالات من دبلوماسيين غربيين مع قيادة حركة حماس، لدفعها بعدم القبول بخطة كتائب القسام.

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق