وطنا نيوز -بالصور والفيديو : عمرو عويس يؤكّد على استمرارية مسيرة شاعر الضّاد في احتفالية أهالي عجلون
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
بالصور والفيديو : عمرو عويس يؤكّد على استمرارية مسيرة شاعر الضّاد في احتفالية أهالي عجلون
التاريخ : 29-11-2017 11:22:35 المشاهدات: 22836

وطنا نيوز - خاص


تحت رعاية الأستاذ سامر فريحات مدير مديرية ثقافة عجلون، إحتفل أهالي عجلون باستذكار فقيد الاردن ادوارد عويس،   الحفل الذي جاء تزامناً مع عمان عاصمة للثقافة الاسلامية، وبالتعاون مع ملتقى عجلون للحوار ، وملتقى اصالة عجلون و وهيئة شعراء وأدباء عجلون،  إستذكاراً لشاعر الجبل، في أمسية ثقافية شاعرية في وبحضور مدراء شباب عجلون عامر مزاهرة وأوقاف عجلون الدكتور احمد الصمادي وحضور واسع من ابناء المحافظة ، وتخلل الحفل مأدبة عشاء على شرف الحضور.


الحفل الذي أداره الشاعر علي الفريحات رئيس هيئة أدباء وشعراء عجلون مشيراً إلى أنه امتداد مع عمان عاصمة الثقافة الاسلامية، متغنياً بأشعار عويس مشيراً إلى أن تجربته الشعرية تجربة عالمية، تخلله قراءات شعرية من كتب الراحل، وألقى الدكتور محمد القصاص كلمة الهيئات المنظمة، والتي اكد فيها على مسيرة الراحل الادبية واسهامه في الحركة الشعرية العربية،  كما وألقى الشاعر محمد سراج الزغول قصيدته المؤثرة في رثاء عويس قال:( في حضرة الشعر أوفي حضرة الأدبِ يستذكر الحبر وجدٌ من الطرب.. عجلون ما فتئت عن لحن مبدعها إذ أنها احتفظت باللحن كالذهبِ .


وألقى الشاعر العراقي محمد نصيف قصيدته الجزله شكوى الحروف التي وجهها الى شاعر قلعة الضاد متغنياً بمسيرته التي أكملت مسيرة عرار الشعرية وقال فيها:( يا قلعة الضاد يبكي الضادُ قلعته  ويشتكي في زمان الفقد مفترقا .. الشعر يغفو أبا عمروٍ على وهنٍ فإن مررت بهِ في دمعهِ شرقا .


مهلاً أيا شاعر الأردن مرتحلاً، مهلاً أيا قبساً من حولنا سُرقا..) كما وتخلل الحفل عرض فيلم قصير عن حياة الراحل مع قراءات شعرية بصوت ابنته المهندسة يارا، من انتاج الشاعر عمر الزغول الذي أوضح أن ما يليق بشاعر الجبل هو لقب قلعة الضياء لما في شعره من قيمة مضيئة لكل من يقرأه واشترك باعداد الفيلم الكاتب الناشط الثقافي مهند الصمادي، والاعلامي المميز اسامه عكاشه، وقرأ حفيده فادي حكمت هلسه قصيدة لجده، وتحدثت ابنته رواء  في الحفل بمقتطفات مميزة من الذاكرة للشاعر الراحل تخللها أبيات شعرية.
هذا وتسلّم المهندس عمرو ادوارد عويس درع تكريم الهيئات المنظمة ومديرية ثقافة عجلون واختتم اللقاء في كلمةٍ وجهها لثقافة عجلون وأهاليها أكد على استمرارية مسيرة الشاعر ادوارد عويس، وقطع فيها عهداً للنظال والسير على خطاه، مثنياً على جهود الثقافة وإزدهارها في عجلون..
 عهداً لمجدك يا أبي في غربتي شيدّت باسمك للنظال منارا
علمتني عشق الريادةِ والعلا وتخذت علمك للحياة مسارا
سأعود ندباً غانماً قمرَ الرؤى   وتدومُ داركَ للمفاخر دارا
واوضحت زوجة الشاعر الراحل أهمية عجلون بالنسبة لادوارد عويس وانه كان يعتبرها عاصمة تحكم العالم، وقالت ابنته يارا إن استذكار ادوارد عويس في أيام الاحتفال بعمّان عاصمة للثقافة الاسلامية انما هو دليل واضح على وحدتنا الوطنية وتآزرنا كما علمنا شاعرنا ادوارد عويس أن نحملَ القرآن في كفةٍ والانجيل في الكفة الأخرى.
يذكر أن قلعة الضاد الشاعر ادوارد عويس رحل عام 2008 مخلفاً إرثاً أدبياً جماً، وتم تكريمه عربياً من قبل جامعة القدس المفتوحة في رفح واتحاد أدباء وكتّاب الامارات وفي الجزائر ومصر، وهو صاحب إضافة نوعية في علم العروض واللغة، تشغل حالياً نظرياته أبحاث الدراسات الجامعية، وكان قد صدر له ستة مجموعات شعرية ( ريادة، رواء المساء، سوار الأغنيات، ليالي القمر، وأجراس قبل الرحيل، ومختارات شعرية) وجاري العمل على تجميع وإصدار المجموعات الأخرى .

وتالياً قصيدة الشاعر العراقي محمد نصيف في رثاء الشاعر الاردني ادوارد عويس في حفل استذكاره في عجلون ضمن حفل مديرية الثقافة
(شكوى الحروف )   ...                
             " محمد نصيف "
ما بينَ نزفٍ ونزفٍ كنتَ محـترقـاً     
رهنَ الجـراحِ فكان الموتُ منعَـتَقَا
عَلِقتَ حبّاً وما تدري العـلا وجـعٌ    
يعـيشُ مستنزفاً مَنْ بالعـلا عَـلِقـَا
منحـتَ حـبَّـكَ شـرياناً يـسـحُ وفـا     
ما كلُّ مَنْ سارَ في دربِ الهوى صَدَقَا
عانقتَ حـبّـكَ والـنـيـرانُ تـسـكـنُهُ     
ما كنتَ تخـشى على أضلاعِكَ الحُرَقَا
سموتَ بالعـشـقِ حتى صِرتَ تُرشدُنا    
كيفَ السموُّ إذا ما المرؤُ قدْ عَشِقَا
حروفُـكَ الـبكرُ كمْ أشعَـلْتَها شَغَـفـاً    
هوى العـروبةِ مِنْ أركانِها اندَفَـقَـا
إنَّ الحـروفَ التي بادلـتَـهـا قَـلَـقـاً     
تـشـتاقُ حبرَكَ والآهـاتِ والقَـلَـقَـا
تفيضُ شوقاً إلى مَنْ صاغ ثورتَها
فكلُّ حـرفٍ إذا استنطـقـتَهُ شَهَـقَـا
إنَّ الحـروفَ لتـشقى حينَ أسألُها     
أنْ ضيّعتْ في احتدامِ الليلِ مؤتَلَقَا
يا قـلعةَ الضادِ يبكي الضادُ قـلعـتَهُ     
ويـشـتكي في زمانِ الفـقـدِ مفتَرَقَا
الشعـرُ يغـفو أبا عمروٍ* على وهنٍ     
فإنْ مـررتَ بهِ في دمعـهِ  شَـرقَـا
إنِّي أتـوّجُ شعـريْ حينَ أطـلـقُهـا     
خيلَ القوافي فلا مسحاً ولا مَـلَـقَـا
مِنْ فوهةِ الجرحِ أطعـمتَ الهوى حُمَماً     
وجئتَ مـحـتـرقـاً تـسـتعـذبُ الأرَقَا
وكلَّما زادَ فيكَ الحزنُ فحتَ شـذا     
كالعـودِ طبعاً إذا اشتدَّ اللظى عَبَقَا
أمضيـتَ عـمرَكَ محمـولاً على ألمٍ     
وكنتَ مُحـتَـمِـلاً جورَ الورى خُلُقَـا
جابهـتَ كفَّ الأسى فـرداً بلا سـنـدٍ     
فكنتَ كالطودِ لا تحني لهـا عُـنُقَـا
ما بينَ بغدادَ والقدسِ الجريحِ هوى     
على جـراحِـكَ كمْ ألـبـسـتَهُ الألَـقَـا
كمْ امتهـنـتَ ركوبَ الريحِ مفترشاً    
هولَ الصعـابِ ولمْ تَرْهَبْ بها زَلَقَا
يا فارساً وجموعُ الخيلِ قدْ خَبَرَتْ    
فيكَ العـنادَ فشقّتْ فيكَ مُـسـتَـبَـقَـا
عـرارُ* مِنْ قبلُ قدْ أعطاكَ ثورتَهُ     
فصغـتُـما لمسارِ الـشِّعْــرِ مُنْطَلَقَا
وكنتُمَا في ليالي الشِّعرِ دربَ هدى    
إنْ أظلمتْ طرقٌ أهـدى لنا طُرُقَا
مهلاً أيا شاعـرَ الأردنِّ مُرتَـحِـلاً     
مهلاً أيا قـبـساً مِنْ حولِنا سُرقَـا  
يا أيّها الشاعرُ الباهيْ بروعـتِهِ    
يا مانحَ الحرفِ تكريماً إذا نَطَقَا
أبحرتَ ترجو الأماني دونَ أشرعةٍ    
ولم تخفْ إن يكنْ شوط ُ المنى غَرَقَا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*كنيةُ الشاعرِ الأردنيِّ  " ادوارد عويس " .
*كنيةُ الشاعرِ الأردنيِّ " مصطفى وهبي التل " .























التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق