وطنا نيوز -القبض على قاتل السائق الأردني مناصرة في مصر
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
القبض على قاتل السائق الأردني مناصرة في مصر
التاريخ : 21-01-2018 06:01:56 المشاهدات: 3523

وطنا اليوم-عمان:القت الأجهزة الأمنية المصرية القبض على قاتل السائق الاردني محمود محمد مناصرة الذي عثر على جثته مقتولا في الصحراء.

وبحسب وسائل اعلام مصرية ، فان المناصرة قتل بقصد سرقة شاحنته.

وعثر على المناصرة مقتولا في الصحراء في 16 من الشهر الجاري ، حيث شرعت الأجهزة الأمنية بالتحقيق في الحادثة على الفور.

ومن خلال جمع المعلومات وتكثيف التحريات تم تحديد هوية مرتكب الواقعة ، وتبين انه من أصحاب السوابق ، وبحقه  7 قضايا خطف، قتل، تبديد، سلاح بدون ترخيص، خيانة أمانة ، والمحكوم عليه في 10قضايا "قتل، تزوير، استيلاء، خطف وحجز، شيكات، تبديد "، وانتحاله اسم .

وبعد التحقيقات القي القبض على المتهم ، وعثر بحوزته على 4 كيلو جرام من مخدرات.

وبمواجهته أعترف بارتكابه الواقعة بقصد السرقة وأنه تواصل عن طريق موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" مع شخص آخر تم ضبطه، وطلب منه نقل كمية من المستلزمات الطبية إلى إحدى الدول العربية بالسيارة قيادته فأعطاه الأخير رقم هاتف المجنى عليه فتواصل معه وتقابلا بمنطقة الميناء الجاف بدائرة قسم بدر بالقاهرة واصطحبه إلى المنيا / أسيوط وتوقفا بالطريق لاحتساء بعض المشروبات وأثناء ذلك أطلق تجاهه أعيرة من سلاح ناري فأودى بحياته وتخلص من جثته بمكان العثور واستقل البراد وتوجه بها إلى الجراج بمنطقة بهتيم بشبرا الخيمة للتصرف فيها بالبيع وطلب من عاطل وميكانيكى" تم ضبطهما" مساعدته في بيع السيارة وقام بإخفاء السلاح بمنزل صديق له "صاحب محل أدوات صحية.

وارشد المتهم الى موقع سلاح الجريمة ، وتبين أنه مسروق من أحد المواقع الشرطة خلال 2011.

وما زالت التحقيقات مستمرة في الحادثة.

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق