وطنا نيوز -كلمة حق لفرسان الحق
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
كلمة حق لفرسان الحق
التاريخ : 11-01-2018 03:22:27 المشاهدات: 7524

بقلم :

الإعلامي شبلي القيسي


من خلال متابعتي لاحد البرامج التلفزيونية التي تطرقت لتسريبات من ضباط المخابرات يوجهون ويملون على الاعلامين والصحفيين المواليين لنظام رئاسي في احدى الدول العربية ودعمه وتصويره بابهى صوره واخراجه في احسن حله والباسه ثوب الورع والتقوى ومحاولة اقناع الرأي العام والتأثير عليه واخذه بالاتجاه الذي يريدونه من خلال عمليات غسل الدماغ التي يقومون بها هؤلاء الاعلاميين والصحفيين كل على منبره  وبإيعاز من من ضباط المخابرات محاولين في ذلك اتمام عملية الانتخالات الرئاسية في بلدهم بما يخدم اجنداتهم  واقصاء كل منافس يقف في طريقهم وثنيه عن نواياه في الترشح
وخروجهم عن الدور المناط بهم
 وتدخلهم بامور ليست من واجباتهم .
نستذكر هنا الدور الذي يقوم به جهاز مخابراتنا البطل الذي سطر ويسطر كل معاني البطولة والشموخ والتظحية بدماء شهدائه بإن لا مكان لحاقد وعابث او حاسد لامن هذا الوطن  ففي الإمس القريب تم ضبط خليه ارهابية مكونة من عدة اشخاص تم العمل على رصدهم ومتابعتهم منذ ايام وقد تكون شهور .
 كانو ينوون القيام بعمليات شيطانية تنافي عقيدتنا واخلاقنا وانسانيتنا الى ان تم القبض عليهم بالوقت المحدد ، واحباط مخططاتهم ورد كيدهم الى نحرهم واسهمهم الى صدورهم ، بعزيمة الجباه السمر وبجلد الاردني وتصميمه وبالحس الامني الذي يتمتع به رجل الامن والمواطن على حد سواء نقول لا مكان لهذة الفئة الضالة بيننا .
هذا هو العمل الذي من اجله احببنا اجهزتنا الامنية والتي لم تنسلخ يوما وتتنكر لما وجدت من اجله، فجل ما يسعون اليه حماية هذا الوطن وشعبه وارضه، وان ينام كل من عليه سواء كان مواطن او مهاجر او سائح  في امان وقرير العين  .

 نعم من اجل هذا نحب اجهزتنا الامنية بكل اشكالها وصنوفها ونبايعها ، فما وجدت الا لاجلنا وما عملهم الا لحمايتنا ، ثابتة راسخة في سير عملها لم تخرج عن الطريق الذي رسمته لنفسها واقسمت بان لا تحيد عنه ، وبمعتقداتها الثابتة الراسخة منذ القدم فشعارهم كان ولا يزال وسيبقى بإذن الله
 ( الله ، الوطن ،المليك )

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق