وطنا نيوز -جيش الابطال
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
جيش الابطال
التاريخ : 10-01-2018 09:48:08 المشاهدات: 5207

بقلم :

الإعلامي شبلي القيسي

تلقيت اتصالا هاتفيا من احد الاقارب يسألني اذا كان لدي معلومات عن موعد التجنيد في قواتنا المسلحة لان ابنه يرغب في الانتساب اليه كوني مذيع ومتابع للاخبار .

وبشكل سريع قارنت بين ابناء هذا الشعب الاصيل  شعبنا الجبار وبين شعوب اخرى في حب الوطن وخدمته وحمايته والذود عنه .
 فابناء شعبي ينتظرون ويترقبون مواعيد التجنيد بفارغ الصبر بينما شعوب اخرى تفر وتهاجر وتتخذ كل الحجج التي تبطل انتسابهم للخدمة الاجباريه .
ولنأخذ هنا بلد اسلامي افريقي ليس بالبعيد ( ارتيريا ) فهذا البلد وبحسب آخر احصائية لتعداد السكان يبلغ عدد سكانه قرابة الست ملايين ونصف, ويبلغ عدد قواته المسلحة العاملة
سبعمئة الف مجند وهي نسبة كبيرة لعدد السكان  .

تبدأ الخدمة الاجباريه عندهم من سن الثامنة عشر وتمتد حتى يصبح المجند في عمر الستين عام  ولا يتقايضون اجرا سوى الاكل والشرب لهم ولعائلاتهم هذا بالنسبة للذكور .

 لذلك نسبة المهاجرون من ارتيريا قد تكون الاكثر في العالم ولا يهمهم الجهة التي يقصدونها في هجرتهم فقد يهاجرون الى بلد افقر من بلدهم لان الغاية من هجرتهم هو الابتعاد عن الخدمة العسكرية وليست لشئ آخر .

اما بالنسبة للاناث فيبدأ تجنيدهن في سن الثامنة عشر وينتهي في سن الخمسين لذلك يلجأ اولياء امورهن بتزويجهن قبل هذا السن لكي يعفين من الخدمة .
لذلك نجد في ارتيريا نسبة عدم تعليم الاناث تجاوزت المعقول  .
 
 اما في بلدي فهم يرتقبون موعد التجنيد بفارغ الصبر ليتهافت الشباب طوعا لا كرها ليكونو احدى افرادها وجنودها البواسل  في ظل قائدها الاعلى جلالة الملك عبد الله الثاني.

 لا الومهم لان مليكهم ومنذ نعومة اظافره   أحب القوات المسلحة وانتسب اليها حتى اصبح جندي مخضرم وعسكري بامتياز وخير قدوة لكل عسكري وقائدها الاعلى .

هذا وان دل فانما يدل على حب الوطن وحب الانتساب لقواته المسلحة التي كانت وما زالت مصدر فخر واعتزاز للجندي ولاهله.

لذلك جيشنا جيش الابطال وعدو وصدقو الوعد   , يمتاز  بالولاء والانتماء لارضه وشعبه ومليكه ، فلله الحمد حدودنا بهممهم  اسوار عالية عصية  على كل من تسول له نفسه الاقتراب منه، حصننا منيع صعب الاختراق ، وجبهتنا الداخلية صلبة كصلابة المعادن مجتمعة  ملتفين حول قائدنا المفدى ، اب هذه الاسرة الاردنية الكبيرة وعميدها...

حمى الله الاردن شعبا وارضا وجيشا ومليكا من كل مكروه .

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق