وطنا نيوز -حكومة الورق الاردنية
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
حكومة الورق الاردنية
التاريخ : 13-11-2017 11:12:18 المشاهدات: 3493

بقلم : عبد الفتاح طوقان

 

ترك تعليق رئيس الحكومة الأردنية الدكتور هاني الملقي ان حكومته هي أقوى الحكومات في اتخاذ القرار في صدري الما مثل كثيرون غيري يتشاركون هموم
الوطن، حيث تصريحاته تأتي يوما بعد يوم فارغة من المحتوي التنفيذي، اذكر هنا ان صرح الملقي: حكومتي ستبتدع انجازات جديدة دون تردد ( ٧ يونيو ٢٠١٦) ، الملقي: حكومتي تحمل برنامجا شاملا لمواجهة التحديات ( ١٧ نوفمبر ٢٠١٦)، حكومتي ستحارب الفساد ( ١٩ مارس ٢٠١٧)، الحكومة الأردنية مع حكومتي سوريا و لبنان و نرفض أي عقوبات علي دمشق و تدخل في شانهما ) و كان حينها وزريا للخارجية و اليوم :" حكومتي هي الأقوى و الحكومة لا تبحث عن الشعبية على حساب مصلحة الوطن و تتخذ القرار الذي تريد".
 
تصريحات أردت أن أتناولها من أجل الآخرين الذين قد لا يكونون على دراية بما يعنيه الرئيس ويريده من تعريف حكومته "حكومة قوية" قد لا نفهمها ونريد منه توضيح المزيد عن مقاييس القوة، علما ان وعوده لم تتحقق وفي العرف العام ان مادح نفسه كاذب وأنبه هنا إلى ما ثبت في الشرع من النهي عن تزكية النفس والثناء عليها،" فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى" (سورة النجم ٣٢).
".
وعنما يقال انها حكومة ضعيفة بسبب ضعف وزرائها وقلة حيلتهم وخبراتهم، و تنازل الرئيس عن الولاية العامة، و عدم سيطرته علي وزارة الدفاع و الداخلية و الخارجية و عدم تبعيتهم له، و انصياعها لصندوق النقد الدولي، وعدم قدرتها علي مواجهه إسرائيل في حادثة قتل القاضي زعيتر و اثنان من المواطنين علي يد ضابط موساد و السماح بخروجه امنا مطمئنا تحت الحماية ،  و انغماس الحكومة في محاولات إصلاح الموازنة العامة «على الورق»، بخفض مستوى العجز فيها عن طريق الضرائب المتتالية و رفع الدعم و انهماكها في إطلاق التصريحات، و سيطرة القول علي الفعل و الكلام علي العمل ، كل هذا و غيرها وصف للحكومة الضعيفة. 
 
في كثير من الدول، "حكومة قوية" عادة ما تشير إلى بعض مكونات القدرة العسكرية أو المسلحة للدولة. وعادة ما تكون الحكومة القوية قادرة على الحفاظ على احتكارها لاستخدام القوة، ولكنها تستخدم أيضا هذا الاحتكار - باستخدام القوة المتاحة لها - لتحقيق الاستقرار في الدولة والولاء للنظام، فهل تلك القدرة في يد رئيس الوزراء؟
 
وبما أن الأردن ليست دولة عسكرية كبري وليس لديها إمكانات عسكرية كبيرة ولا تسعى إلى فرض أي ولاء باستخدام القوة، فإن "حكومة قوية" تعني شيئا مختلفا تماما في السياق الاردني. عندما يتحدث العالم عن "حكومة قوية"، فإنهم يعنون حكومة لديها خطة أو لها أهداف وتنفذها، فأين خطة الحكومة وأهدافها، غير تصريحات دون واقع ومنها على سبيل الذكر ما يتضارب مع تعريف الحكومة القوية والتي أعلن رئيس الوزراء في خطاب الحصول على الثقة امام البرلمان في نوفمبر ٢٠١٦ ان حكومته " للعمل والإنجاز والتنفيذ، لا لوضع مزيد من الخطط والاستراتيجيات “، وهو ما ينفي الأسس للحكومة القوية. 
 
تعتبر الحكومة حكومة قوية عندما لا تلعب في معظم قرارتها الألعاب السياسية بل تكون صادقة في سياساتها وبرامجها لإرضاء الشعب وتحقيق متطلباته، والتي من أجلها تقوم الحكومة القوية بتعديل مجموعات متنوعة من الخطط والأهداف بشكل جذري ويتم طرحها بشفافية امام مجالس منتخبة ديمقراطية تمثل الشعب لا الامن وصندوق البنك الدولي والمصالح الامريكية.
 
والحكومة القوية هي التي تنفذ تدابير لضمان نجاح خططها وأهدافها.
 
رئيس الوزراء يعرف الحكومة القوية هي التي تفعل ما تشاء بغض النظر عمن قد يختلف أو يثير السخط على قرارتها التعسفية والخاطئة. وبعبارة أخرى، بدلا من إرضاء الشعب وتحقيق مصالحه، فإن الحكومة تفعل ما تعتبره أفضل من وجهة نظرها غير عابئة بالنتائج..
 
يمكن للمرء أن يرى هذه القضية من حكومة ضعيفة أو حكومة قوية من خلال غياب مفهوم وقضية الإرادة لدي رئيس الحكومة والحكومة الضعيفة التابعة، والقصد ان الحكومة بمظهرها العام ونظرتها لمفردات الحكومة القوية تكون قد اصابت بالشلل العامود الفقري الاقتصادي والسياسي للدولة.
 
وهكذا، عندما يقال إن الشعب يريد، على سبيل المثال، حكومة قوية، ما يعني المرء أن الشعب يريد السياسيين أصحاب الخبرات والرؤى والوطنية المفعمة بحب الوطن والذين سيؤمنون ما يقولون إنهم سيؤمنون، بغض النظر عن العقبات أو التحديات التي قد تكمن في طريقهم.
 
 وهذا يعني أنهم، السياسيين، سوف يتخذون القرارات وينفذونها لمصلحة الشعب والوطن مهما بلغت التحديات ضمن خطط مدروسة لا تصريحات من ورق.
من مظاهر الضعف مثلا، انه غير المقبول ان يصرح الملك انه يريد "حكومة الكترونية" خالية من الورق في اول خطاب عرش له من عشرين عاما ويعيد تكرار نفس الحديث في خطاب سامي ولا تزال الحكومات من ورق وتتعامل بالورق. وهنا يظهر بقوة معني "مؤشر قوة الحكومة " وكيفية تعريف وقياس القوة؟
 
مطلوب من الحكومة كشف حساب بما فعلته منذ توليها ناصية بعض من الامور وما هي خطتها في عام ٢٠١٨؟
 
واقصد في كلتا الأحوال الحكومة ضعيفة برؤيتها وتشكيلتها وغياب شفافيتها وقدرتها على إيجاد حلول، وهي ليست قوية حسب ادعاء رئيسها الا عنده، وتحتاج الي تغيير او اقلها تعديل شامل غير ورقي، والا فالأسواء قادم.
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق