وطنا نيوز -الشاعر الذي يبحث عن منصب
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
الشاعر الذي يبحث عن منصب
التاريخ : 17-06-2017 03:21:24 المشاهدات: 8232

بقلم : فيصل الصويص

"هناك أناس سمعوا ان الوطن غالي فباعوه" جميعنا قرائنا رسالة الشاعر حيدر محمود الى دولة رئيس الوزراء و كيف ان هذا الشاعر الذي هو عين في مجلس الاعيان و الذي كان دبلوماسيا و وزيرا سابقا حزين و غاضب و يقوم بدور المظلوم و الذي ينطبق عليه مثل " قتل القتيل و مشى بجنازته" فهذا يا ابناء شعبي لم نسمع له قصيده ضد الفساد و الفاسدين او حتى رساله ضد هولاء الذين سرقوا قوت يومنا فبقى صامتا رغم ان الشاعر وظيفته الدفاع عن الوطن و الشعب ضد هولاء حتى رن هاتفه الخليوي و كان ابنه يشكو له ان بعد 20 عام من الخدمه في وزارة الخارجيه و بعدها برئاسة الوزراء طردني الملقي فخرج علينا و على الوطن و بنبرة الاستعلاء.

و بعث الى الحكومه رسالة يدعو بها على الظالمين و يقارن بين ابنه و ابن دولة الرئيس الذي عين في الملكيه قبل ايام هل اصابك الزهايمر يا حيدر او عند المصالح تفقد الذاكره فانت الذي قلت ارخت عمان جدائلها فوق الكتفين فاهتز المجد و قبلها بين العينين فعمان يا حيدر لا تطلب منك او من غيرك ان تتغزل بها بكلماتك المعسوله لكي تحصل على منصب لابنك فعمان لا يوجد في قاموسها كلمة اسمها مصلحه لا دوحة ال هاشم لا تعرف ال التضحيه و العطاء دون مقابل اذا بعد 20 عام من خدمة ابنك مستشارا و سفيرا قمت بكل هذا .
اذا ماذا يقول شباب وطني الاردن الذين لا يملكون دينار واحد في جيوبهم فانت لا تعلم يا عزيزي ان نسبة البطاله 40% و ان هذا الشعب وصل به الحال الى ان ياكل الخيز حاف من شدة الفقر و الجوع قلت بانك مشروع شهيد و و قد اصابك فقدان لذاكره يمكن من شدة الصدمه و الغضب و تناسيت حتى انك نسيت ان هناك جنود يقفون على حدودنا و يدافعون عن تراب هذا الوطن لتجلس انت بالمنزل و تكتب قصيدة هجاء ضد الحكومه التي طردت ابنك .

دعوت و قلت قاتل الله الظلم ولعن الظالمين اذا انت يا شاعر الدوله كما تصف نفسك تدعو على الظالمين فماذا سيدعو عليكم الشعب في هذه الايام المباركه . اقول لكم هذا الوطن اكبر منكم و من شعركم و قصائدكم و هذا الوطن ليس مزرعه و لا قالب حلوى لتتقاسموها و بالنهايه ابعث لكم رسالة عرار الى ابنه الشهيد وصفي التل في مدرسة اربد الثانويه لتتعلم من شاعر الاردن و لتعلم ابنك معنى الوطن و الوطنيه ولا تتعب نفسك و تكتب قصيدة هيجاء الى دولة الرئيس فانتم و الرئيس وجهان لعمله واحده و صدقني انا المواطن و العبد الفقير ان ابنك غدا سيتعين سفير او مستشار و الايام هي من ستحكم بيننا

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

1 - محمد رضا صدق قلمك
2 - علي العموش هذا وانت صويص كيف لما تصير صوص شي غاد
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق