وطنا نيوز -الى الشاعر حيدر محمود ،،،، لماذا لم تغضب من اجل شهداء الوطن:
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
الى الشاعر حيدر محمود ،،،، لماذا لم تغضب من اجل شهداء الوطن:
التاريخ : 16-06-2017 04:00:45 المشاهدات: 15700

بقلم : محمود الشمايلة

لا ادري كيف افسر غضب الوزير العين الشاعر حيدر محمود الذي انتفض لولده عمار بعد ان تم نقله من السفارة الاردنية في لندن ليعمل مستشارا واستشاط غضبا بعد احالة ولدة الى التقاعد .

هل هذا الامر كافي لاثارة غضبة بهذا الشكل؟!

ولا ادري لماذا لم ينتفض الشاعر حيدر محمود لدماء الشهداء الذين قضوا نحبهم تباعا من الحدود الشمالية مرورا بمكتب مخابرات البقعه وخلية الزقاء الارهابية ثم شهداء قلعة الكرك .

ولماذا لم تستفزك كل تلك الجنائز وبيوت العزاء التي انتشرت في القرى الاردنية ،،
 ولا ادري كيف استطعت ان تقف صامتا امام دموع الامهات وانين زوجات الشهداء وصيحات الاطفال وهم يلحقون بنعش ابائهم الى المقابر ..

ام هي عمان السياسة التي ابتلعتك كما ابتلعت اشعارك فلم تعد هي تلك الجميلة التي أرخت جدائلها فوق الكتفين فاهتز لها المجد وقبلها بين العينين ،،،

انتفض لولدك كما شئت واغضب كما تسمح لك جرأتك على الغضب فصوتك لن يغادر حدود المدى ...

ولك الحق ان تحتج من أجل ولدك ولنا الحق في أن نمارس صمتنا مع ابنائنا الذين سرحوا من الجيش ومن دوائر الدولة بجرة قلم وبدون وجه حق بعد ان بذلوا اعمارهم في خدمة الوطن دون ملل او كلل ..
 وحده ولدك عمار هو المظلوم المضطهد في هذا الوطن وغيره اخذ حقه الصاع بصاعين ...

لا ادري ان كنت تعلم عن مجزرة التقاعدات في وزارة الداخلية التي قادها الوزير الاسبق سلامه حماد بحق الحكام الاداريين ، ولا ادري ان كنت تعلم بحالات النقل التعسفي التي نفذها بحقهم ، فابن المفرق يعمل مدير قضاء في الموجب وابن الكرك يعمل في وادي عربه ومتصرف المزار الجنوبي جعله مساعد للمحافظ في جرش،،، وابن الطفيله نقله متصرف في لواء عي / الكرك اما عن التقاعدات فقد سلبهم حلمهم قبل الوصول الى درجة محافظ بعام واحد فقط او ربما اقل..
 ولا ادري ان كنت تعلم عن حجم طوابير الاردنيين على ابواب ديوان الخدمة المدنية الذين يحلمون بوظيفة بائسة.
والمجال لا يتسع للحديث عن اضطهاد ادارة المزرعة لابناء الوطن
 الى الشاعر حيدر محمود

ليتك أشهرت كلمات في وجه اللصوص الذين سرقوا مقدرات الوطن وداسوا احلامنا باحذيتهم .

وليتك رفعت صوتك في وجه الذين سرقوا الوظائف من ابنائنا ومنحوهها للغرباء بحجة التصحيح الاقتصادي ،،،
 وليتك قلت نصف قصيدة من اجل اسرانا في سجون الاحتلال او حتى بيت شعر مكسور من اجل معتقلي الرأي ،،،
 يا رجل بالله عليك ،،، الم تسكت دهرا ونطقت كفرا؟!

هؤلاء هم النشامى الذين قلت فيهم انهم يعشقون الورد لكن يعشقون الارض اكثر ..
 اما انت فلا اظن ان عشقك يتجاوز وظيفة تظن انها محترمة براتب يجعلك تبتلع كلماتك قبل ان تغادر حدود فمك..

وسلام على المضطهدين من ابناء وطني اينما حلوا.

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق