اليوم :
Email: watananews@gmail.com
رحيل حكومة الملقي مطلب شرعي
التاريخ : 09-01-2017 12:57:40 المشاهدات: 4224

بقلم : محمد سالم عرار المجالي


دولة الرئيس .. هل تعرف ان رحيل حكومتك مطلب شعبي ؟والدعوة لتشكيل حكومة, انقاذ وطني ؟؟
نعم .. لا اسف على رحيل حكومتك , لانها تشكل خطر كبير على الوضع العام .. والامن والاستقرار في الاردن .
واصبحت حكومة جبايه , وحكومة شلاليات , ومنافع ومحسوبيات , .. وغير قادرة على اتخاذ أي قرار ... وتدفع بالبلد الى عين العاصفه والتأزم .
فالمواطن كما يقول جلالة الملك خط احمر , لكن ... انت تجاوزت كل الخطوط الحمراء .. لخضوعك لشروط صندوق النقد الدولي .. واللجوء الى جيوب المواطنين .
فالوضع العام في الشارع ملتهب , والمواطن وصل لمرحلة الجنون , والبعض يقول لا فرق بين الملقي , وابو بكر البغدادي .. لان كل منهما , يشكل خطرعلى امن الاردن .
كان الاجدر يا دولة الرئيس , ان تعلن حالة الطوارىء , وتقوم على الفور باعادة تشكيل حكومة طوارىء , وتقلص عدد حكومتك الى خمسة عشر وزيرا والغاء امتيازات الوزراء والسيارات الفارهة , المخصصة لنقل الاولاد , والشغلات على حساب الخزينه , واتخاذ قرار يوقف الهدر , العام , وتشكيل لجنه فوريه , للتحقيق في موضوع , المديونيه , التي وصلت الى 27 مليار دينار .. واتخاذ قرار فورا , تفعيل قرار المحكمه الذي صدر بحق وليد الكردي , الذي سرق اموال الفوسفات , وملاحقته عن طريق الانتربول ,,
هنا , سترفع لدولتكم القبعات الحمراء , ونعترف انك خليفه وصفي , وهزاع , وفوزي الملقي ..
لكن للاسف , يا دولة الرئيس , ان تلجأ فورا الى جيوب المواطن , .. هذا قرار غير صائب , ولم يصدر من رجل دوله , بل هو قرار , ضعيف , ولم يصدر الا من الضعفاء , والمرتجفه , قلوبهم ,,
فالمواطن لا يكفيه , انك منزعج من ارقام الدين العام .. لكن لم تنزعج من قرار رفع المحروقات , الذي شكل مصيبه كبيرة عند المواطنين , خاصه اصحاب الدخل المعدوم , .
النصيحه بعد عودتك من بغداد ... كن رجل وقدم استقالتك ... ولا تكون ضحيه لشروط صندوق النقد الدولي , وسجل موقف وطني الى جانب الوطن والمواطن .

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق