وطنا نيوز -رسالة اصالة تهزّ روّاد الإنترنت .. ماذا جاء فيها؟
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
رسالة اصالة تهزّ روّاد الإنترنت .. ماذا جاء فيها؟
التاريخ : 13-12-2017 10:04:09 المشاهدات: 7569

وطنا اليوم - عمان : هزّت الفنانة السورية أصالة نصري كيان روّاد منصّات التواصل الإجتماعي برسالةٍ تحلّل فيها ما أوصلنا غلى السعادة المنقوصة في حياتنا، فلاقت كلماتها تأييد الكثيرين.


وفي التفاصيل، كتبت اصالة " بسبب هذا الغبي (الهاتف) أصبحت سعادتنا منقوصة وقلقة وأصبح هذا الشيء بمثابة رصاصة نُصيب بها أنفسنا مع كلّ من نحب، فنُصاب بإرتياب مع قلق مع انفصام مع استمتاع بالفضائح ويا عيني لو نحنا أبطالها".


وتابعت "أنا واحدة من كثيرين لا يعرفون إِلَّا أنّ يكونوا ما يَشعرون، أضحك كثيراً وكأنّي لم أعرف الحزن، وأبكي كأنّي لن أعرف بعد الآن الابتسام، واضحة بغباء، أكتم ولا أكذب، وعندي جنون وعندي ثقة وعندي محبّة وعندي عداء وعندي لؤم وعندي كلّ ماعند الكثيرين ، وأريد أن أفرح بلا قلق".


وأردفت أصالة قائلةً "لا أريد أن أصاب بإرتياب (مين عم يصوّر)، بدّي عيش عادي لو فرحت بدّي أطلع فوق الكنب حافية وكمان عم برقص. أو أقعد عالأرض وآكل فستق حلبي مثلاً، ونقعد مرّة نحاسب بعض، نتعاتب ونتمازح ونتصالح وبكلّ هدول نحنا صادقين مركّزين وعم نعيش حقيقة كلّ شعور".


وختمت رسالتها "من غير الموبايل والكاميرا بالموبايل أكيد نحنا بشر أحسن، لأنّنا ربطنا وجودنا ببطيّاريته، وياالله لو فضيت. قاطعوا هذا الشيء على الأقل بإهماله في الساعات الّتي لا تعوّض، عيشوا الحقيقة ووثقوها بالتعبير عنها فيما بعد، ما حدا مهتمّ يشوف على موبايلنا صورنا حتّى ولو مع الملوك ومع الرؤوساء، عم نتوحّد ونتبلّد بسبب هالموبايل وهالكاميرا الّلي بالموبايل، عيشوها لتعرفوا كيف بتنحسّ وكيف عنها لازم ينقال، ولّا بس بدّكم تصوروها! والله سرق سعادتنا هالموبايل وبهدلتنا الكاميرا الّلي بالموبايل".                  

التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق